الاعتداءات على مسجد في كولن الألمانية تشجع العنف والكراهية

الخميس 2014/02/06
العزاء الوحيد عدم وجود خسائر في الأرواح

كولن - شهد المسجد المركزي التابع للاتحاد الإسلامي التركي، الذي تشرف عليه رئاسة الشؤون الدينية التركية في مدينة “كولن” الألمانية، مؤخرا ثلاثة اعتداءات.

وأوضح بيان للاتحاد الإسلامي التركي، أن سيارة ارتطمت بباب كراج المسجد ما خلف أضرارا بالباب، إضافة إلى وضع مادة قابلة للاشتعال على باب قاعة المؤتمرات في المسجد، في محاولة لإحراقه.

وأضاف البيان أن المسجد تعرض إلى 3 اعتداءات وهناك اعتداءات مماثلة على المساجد التابعة للاتحاد في مدن “هورث” و”ويسلنغ”.

وأدان البيان جميع أشكال العنف والفوضى الاجتماعية والكراهية، مشيرا إلى أن الاضرار اقتصرت على الخسائر المادية، وأن عزاءهم الوحيد هو عدم وجود خسائر في الأرواح.

ويذهب مراقبون إلى القول إن مثل هذه الممارسات، تشجع على بروز قيم الكراهية والتعصب ورفض الآخر وتجعل المجتمعات مهيأة للعنف والفوضى التي تقوّض كل أسس التعايش والحوار.

كما ذكر البيان أن السلطات الأمنية ألقت القبض على الفاعل خلال فترة قصيرة، بعد الاضطلاع على شهادات شهود عيان وفحص تسجيلات كاميرات المراقبة، شاكرا مديرية أمن “كولن” على جهودها في إلقاء القبض على الفاعلين.

فولكان بك النائب في حزب الخضر: يجب على المسلمين في ألمانيا معرفة أننا نقف إلى جانبهم فيما يتعلق بالدفاع عن حريتهم الدينية

من جانب آخر، أوضح فولكان بَك، النائب في حزب “الخضر”، أن الاعتداء يعد هجوما مروّعا ضد الديمقراطية والحرية.

وأكد بَك على ضرورة إيقاف جميع أشكال التحريض ضد الإسلام، ووقوف جميع مدّعي الديمقراطية ضد مثل هذه الأعمال، قائلا:”يجب على المسلمين في ألمانيا معرفة أننا نقف إلى جانبهم، فيما يتعلق بالدفاع عن حريتهم الدينية”.

وفي سياق متصل أدان اتحاد المسلمين في البوسنة والهرسك في بيانه، تعرض مسجد آتيك بمدينة بييلينا شمال البلاد إلى اعتداء على يد مجهولين، خلّف أضرارا مادية في المسجد.

وأسفر الاعتداء بحسب البيان على تحطيم نوافذ المسجد وبابه الرئيسي، بالإضافة إلى أضرار جسيمة سجلت بممتلكاته، وأشار بيان الاتحاد إلى أن الاعتداء الأخير، يعتبر الأكبر من نوعه بعد سلسلة من الاعتداءات تعرض لها في وقت سابق، في المنطقة التي يشكل الصرب غالبية سكانها.

13