الاعتقال والتعذيب لصحفي تركي غطى تظاهرات العمال

الجمعة 2014/05/09
صحفي تركي يتهم الشرطة بتعذيبه

أنقرة- أكد صحفي يعمل لموقع “تي 24″ الإخباري التركي أنه تم اعتقاله في الأول من شهر مايو الجاري خلال عملية لقوات الشرطة لمنع المحتجين من الاحتفال بعيد العمال في ميدان تقسيم بوسط اسطنبول، مشيرا إلى أنه تعرض للتعذيب داخل سيارة شرطة على أيدي ضباط الأمن.

وصرح دنيز زيرتين لصحيفة “تودايز زمان” التركية بأنه تم احتجازه مع 17 آخرين، ورفض الإدلاء بأقواله بقسم الشرطة الذي تم نقلهم إليه واعتقل دون أية مبررات قانونية، موضحا أنه تم تعذيبه في الثالث من مايو أثناء نقله من قسم الشرطة إلى أحد المستشفيات لتوقيع الكشف الطبي عليه.

وأضاف الصحفي التركي “بعد أن تم وضع القيود الحديدية في يدي قام ضابط شرطة يدعى صامد بصفعي عدة مرات على رقبتي من الخلف وعلى وجهي”، لافتا إلى أنه لم يكن الشخص الوحيد الذي تعرض للتعذيب داخل سيارة الشرطة.

يذكر أن عددا من الصحفيين الذين قاموا بتغطية الاحتجاجات التي شهدها متنزه جيزي بارك باسطنبول، طردوا من وظائفهم، وتعرض آخرون لضغوط لتقديم استقالاتهم. كما جرى في باريس يوم السبت الماضي تسليم جائزة حرية الصحافة العالمية “اليونسكو غييرمو كانو” لعام 2014 للصحفي التركي المتخصص في صحافة الاستقصاء أحمد شيك، الملاحق في بلاده بتهمة التآمر على الحكومة. وذلك خلال موكب احتفالي في مقر “يونيسكو” بباريس.

أحمد شيك: سواء في تركيا أو بلدان أخرى هناك الكثير ممن فقد حياته أو حريته

وقالت “يونيسكو” في بيان إن هذا الصحفي المستقل (44 عاما) “المدافع الشرس عن حقوق الإنسان، يكافح في مقالاته من أجل التنديد بالفساد وانتهاك حرية التعبير وحقوق الإنسان”، وأحمد شيك صحفي مشهور في بلده وتم توقيفه في مارس 2011 مع عشرة أشخاص آخرين بينهم زميله نديم سينير حائز على جائزة معهد الصحافة الدولية لعام 2011.

واتهمت المجموعة بأنها ساعدت شبكة مناهضة للنظام. وأفرج عن الصحفيين بعد عام من الاحتجاز الاحتياطي لكنهما لا يزالان معرضين لعقوبة السجن حتى 15 عاما.

وقال أحمد شيك لدى تلقيه الجائزة من إيرينا بوكوفا المديرة العامة لـ”يونيسكو”، “لا مجال للشك في أنه سواء في تركيا أو بلدان أخرى هناك الكثير من الزملاء الذين يستحقون هذه الجائزة أكثر مني. بعضهم فقد حياته والبعض الآخر فقد حريته. أنتم تمنحون هذه الجائزة أيضا لكل أصدقائي”.

وتتعرض تركيا بانتظام للنقد من منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان بسبب انتهاك حرية الصحافة، وهي في المرتبة 154 على 179 دولة في الترتيب العالمي لعام 2013 الخاص باحترام حرية الصحافة الذي تعده منظمة “مراسلون بلا حدود”.

18