الاغتصاب أداة حرب في جنوب السودان

السبت 2016/03/12
سياسة الأرض المحروقة

جنيف - اتهمت الأمم المتحدة الجيش الحكومي لجنوب السودان بارتكاب جرائم حرب خلال الصراع مع المتمردين في العامين الماضيين عبر انتهاج “سياسة الأرض المحروقة” من خلال عمليات الاغتصاب والنهب والقتل المتعمدة للمدنيين.

وقال مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين، الجمعة، إن “الوضع في جنوب السودان من أسوأ أوضاع حقوق الإنسان في العالم مع الاستخدام الكثيف للاغتصاب كأداة لبث الرعب وكسلاح حرب”.

ونشرت المفوضية تقريرا يرصد هذه الوقائع يتضمن روايات مروعة عن قتل مدنيين كان يشتبه في تأييدهم للمعارضة وانتهاكات بناء على اتفاق “افعلوا ما يمكن أن تفعلوه وخذوا ما يمكن أن تأخذوه”.

وذكر التقرير أيضا أن الجنود والمسلحين كانوا ينهبون الماشية ويسرقون الممتلكات ويغتصبون النساء على شكل غنائم حرب.

واعتبرت منظمة العفو الدولية من جانبها أن ما فعله جنود دفعوا أكثر من 60 رجلا وطفلا مقيدي الأيدي في حاوية بضائع تحت الشمس الحارقة في جنوب السودان وتركوا فيها حتى اختنقوا، جريمة حرب.

5