الاغتيالات تقتحم دائرة قائد فيلق القدس وتطيح بمبعوثه إلى سوريا

الخميس 2013/11/07
قاسم سليماني يدفن بيديه صديقه جمالي

طهران - اغتيل صباح أمس مدعي عام «محكمة الثورة» لمدينة زابل في إقليم بلوشستان الإيراني، موسى نوري وسائق سيارته بعد تعرضهما لكمين نصبه مسلحون تابعون لـ«جيش العدل» البلوشي.

وجاء هذا الاغتيال بعد يوم من تشييع جنازة الجنرال محمد جمالي أحد قادة الحرس الثوري الايراني الذي ساهم في قيادة القتال بسوريا، في مسقط رأسه مدينة كرمان وبحضور العديد من قادة الحرس الثوري وعلى رأسهم صديقه الحميم الجنرال قاسم سليماني، الذي قام بدفنه بيده.

وقالت مصادر مطلعة لصحيفة «العرب» إن اغتيال مدعي عام ثاني أكبر مدن إقليم بلوشستان في إيران يأتي ردا على تنفيذ حكم الإعدام بحق 16 من السجناء البلوش يوم 26 أكتوبر الماضي.

وليس بعيدا عن مدينة زابل وفي مدينة كرمان تم تشييع جنازة الجنرال محمد جمالي الثلاثاء بحضور العديد من قادة الحرس الثوري بمن فيهم الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس وقائم مقام القائد العام لقوات الحرس الثوري الجنرال حسين سلامي. وتضاربت المعلومات حول سبب مقتله، بين عملية اغتيال، والسقوط في مهمة قتالية بسوريا.

ويعد الجنرال جمالي مبعوث الجنرال سليماني الخاص إلى سوريا حيث كان يقدم خبرات استشارية عسكرية ويشارك في القتال الميداني إلى جانب القوات الحكومية. وقد شارك الجنرال محمد جمالي في الحرب العراقية- الإيرانية (1980-1988) كقائد لفرقة «ثارالله» التابعة لقوات الحرس الثوري وبعد الحرب أصبح قائدا لفيلق القدس في جنوب شرق إيران وسيستان وبلوشستان وكرمان.

وقد انتقدت المواقع المقربة للحرس الثوري الايراني، المواقع المستقلة في إقليم كرمان لنشرها الاخبار الخاصة باغتياله في سوريا. إذ تحاول السلطات الإيرانية ألا تكشف عن ضحاياها في الحرب الدائرة حاليا بين الثوار والقوات الحكومية السورية.

وتشهد الاقاليم الايرانية المختلفة بين الحين والاخر تشييع جنازات عسكريين يقتلون في سوريا. هذا عدا عن الجثث التي تدفن عادة بسرية كاملة. وادعت المواقع المقربة للحرس الثوري ان الجنرال محمد جمالي كان «متطوعا» للقتال في سوريا لكنه قتل خلال صدامات مسلحة مع معارضي بشار الاسد.

وعلى الرغم من محاولات المواقع العسكرية الايرانية للتقليل من اهمية الامر غير ان حضور الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس ومسؤول قوات الحرس الثوري في الخارج ومشاركته في دفن الجنرال جمالي وكذلك حضور حسين سلامي قائم مقام القائد العام لقوات الحرس الثوري ومحمد رضا باهونر عضو هيئة رئاسة البرلمان الايراني يؤكد على أهمية الدور العسكري للجنرال محمد جمالي، خاصة في الحرب الدائرة حاليا في سوريا.

3