الاقتتال في سوريا يهدد 20 مليون طفل بالشلل

الاثنين 2013/11/11
حملة تلقيح أطفال مخيم للاجئين السوريين قرب بلدة زحلة في لبنان

جنيف - أعلنت منظمة الصحة العالمية وصندوق الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، الجمعة، في جنيف أن حملة تلقيح مكثفة ضد مرض شلل الأطفال تجري حالياً في سوريا و7 بلدان أخرى في الشرق الأوسط بهدف حماية 20 مليون طفل.

وقد تم تلقيح نحو 650 ألف طفل في سوريا، منهم 116 ألفاً في منطقة القتال في دير الزور (شمال شرق)، حيث سجلت إصابات أطفال بالشلل، كما أوضح بيان لمنظمة الصحة العالمية و"اليونيسف".

وكانت منظمة الصحة العالمية أكدت في 29 أكتوبر الماضي وجود 10 إصابات شلل أطفال في شمال شرق سوريا.

وكان نائب المدير العام لمنظمة الصحة لشلل الأطفال، بروس ايلوارد، حذر من هذا الفيروس، حيث يصل إلى طريق البر ما يعني أنه لا يوجد فقط في هذا الجزء من سوريا بل وأيضاً في منطقة واسعة. ولم تسجل سوريا أي انتشار لشلل الأطفال منذ العام 1999.

كما نبهت منظمة الصحة العالمية إلى اقتراب شلل الأطفال من العراق محذرة من مخاطر انتشاره في عموم المنطقة. وقالت المنظمة إن 22 طفلا في محافظة دير الزور السورية المحاذية للعراق أُصيبوا بالشلل في تشرين الأول وحده.

وزير الصحة اللبناني يشارك في حملة تلقيح الأطفال

هذا وقد حذر عالمان ألمانيان في رسالة نشرتها مجلة "ذي لانسيت" الطبية البريطانية، من أن تطعيم اللاجئين السوريين فقط ضد مرض شلل الأطفال قد لا يكون كافيا لمنع عودة المرض الفيروسي إلى أوروبا بعد عقود من اختفائه.

ومع نزوح عدد كبير من اللاجئين السوريين إلى الدول المجاورة وأوروبا، هناك اليوم مخاطر من إعادة إدخال الفيروس إلى مناطق لم يعد ينتشر فيها شلل الأطفال منذ عشرات السنين.

ونبه الخبيران خصوصا إلى مخاطر متنامية لعودة شلل الأطفال إلى مناطق في أوروبا حيث التغطية باللقاحات ضعيفة مثل البوسنة والهرسك وأوكرانيا والنمسا.

ورأى العالمان أن "تلقيح اللاجئين السوريين فقط، كما أوصى المركز الأوروبي للوقاية ومراقبة الأمراض، يجب اعتباره غير كاف، وينبغي التفكير في اتخاذ إجراءات أكثر شمولية".

وفي تعليق منفصل نشرته "ذي لانسيت"، اعتبر الاختصاصي البريطاني بنجامين نيومان، من جامعة ريدينغ، أن "الوباء في سوريا يضع أوروبا في خطر" بسبب نوع اللقاح المستخدم في أوروبا والذي يُعد أكثر أمانا، لكنه يوفر وقاية أقل. وكتب هذا الاختصاصي في الفيروسات يقول إن "نسبة ضعيفة من الأطفال في بريطانيا قد تصاب بشلل الأطفال لو تعرضت للفيروس. وإلى حين القضاء على الفيروس بشكل تام، فإنه من الأساسي أن نواصل تلقيح أطفالنا".

يذكر أن شلل الأطفال هو مرض معد جدا يصيب خصوصا الأطفال دون سن الخامسة، ويمكن أن يؤدي إلى الشلل في غضون ساعات قليلة كما يمكن أن يؤدي المرض إلى الوفاة في بعض الحالات. ويمكن للفيروس أن يتفشى بسرعة بين السكان غير المحصنين. ويدخل في الجسم عبر الفم ويتكاثر في الأمعاء.

20