الاكتئاب بعد الزواج يهدد الحياة الزوجية

السبت 2015/01/10
دراسة تكشف أن الفترة التي تلي الزفاف قد تكون فترة الاكتئاب لا الفرح

لندن- الزواج مرحلة انتقالية في حياة كل إنسان ويعتبر حلم المرأة والرجل، لأنه رمز للاستقرار الاجتماعي والعاطفي، ولا تخلو أي حياة زوجية من مشاكل سواء كانت بسيطة أو كبيرة، إلا أن المتعارف عليه أن تكون الفترة التي تلي الزفاف أو ما يسمى بشهر العسل، هي فترة تغلفها السعادة والإقبال على الحياة، ولكن أثبتت العديد من الدراسات أن هذه الفترة قد تكون فترة الاكتئاب لا الفرح.

وأكدت دراسة أنجزها فريق بحث نفسي تابع لمنظمة الصحة العالمية في العديد من الدول النامية والمتقدمة أن 3 من بين 10 أشخاص متزوجين حديثا يعانون من حالة نفسية تسمى “اكتئاب ما بعد الزفاف”، وتستمر عدة أشهر يعيش خلالها الشخص شعورًا من الارتباك وخيبة الأمل، ويتساءل هل أقدم على الخطوة الصحيحة؟

وكشفت الدراسة أن نسبة الفتيات اللواتي يعانين من اكتئاب ما بعد الزفاف في المناطق التي تسودها العادات والتقاليد العشائرية تصل إلى نحو 75 بالمئة، وأن الفتاة تتعرض لعدة أعراض مثل الاكتئاب الشديد، والأرق، وفقدان الشهية للطعام وبالتالي فقدان الوزن، والحزن وعدم التركيز وسرعة البكاء وعدم الاهتمام بالمظهر الخارجي، وفقدان الرغبة الجنسية، وقد تحاول التفكير في الانتحار.

وأظهرت أن الأشهر الأولى من الزواج عادة ما تكون مليئة باختلاف الآراء، وتدور الخلافات بينهما حول ما يعني الزواج بالنسبة إلى الطرف الآخر، ففي حين يقضي أحد الزوجين معظم وقته في التفكير بالمستقبل العائلي، يفكر الطرف الآخر في قضاء أوقات مفعمة بالحب والجو العائلي.

21