الاكتئاب مرض نفسي صنّف ثاني أكبر مرض في العالم

الأحد 2014/08/10
يتسبب الاكتئاب في اليأس والميل للعزلة ويؤدي إلى الانتحار

القاهرة - لا يعير كثيرون للأمراض النفسية الأهمية التي تستحقها مقارنة بالأمراض العضوية وذلك راجع إلى جهلهم لدرجة الخطورة التي يمكن أن يبلغها هذا النوع من الأمراض حتى أنها يمكن أن تصبح مصدر تهديد لصحتهم العضوية وبالتالي لحياتهم. وخلال العقود الأخيرة تنوعت الأمراض النفسية ومنها الاكتئاب وتعددت الإصابات بها وشملت كل الفئات العمرية، ويرجع الأطباء النفسيون ذلك إلى طبيعة الحياة اليومية المليئة بالضغط في العصر الحالي.

أكد د. أحمد عكاشة أستاذ الأمراض النفسية ورئيس الاتحاد العالمي للأطباء النفسيين أن مرضى الاكتئاب في العالم وصل عددهم إلى 130 مليونا، وأنه صُنِفَ كثاني أكبر مرض في العالم، وأن حالات الانتحار بين الشباب والمراهقين زادت بنسبة 500 بالمئة بسبب هذا المرض، وأشار إلى أن أعراضه تتمثل في آلام بالظهر وصداع ودوخة وآلام في العضلات، وشدد على أن كل مضادات الاكتئاب ما هي إلا “مفرحات نفوس″، بل إنها تتسبب في اضطرابات جنسية خطيرة.

وأوضح عكاشة أن السيدات أكثر تعرضاً للمرض من الرجال بسبب ما يتعرضن له من ضغوط متنوعة، وأشار إلى أن العوامل الوراثية تلعب دورا في الإصابة بهذا المرض حيث تصل نسبة الإصابة إلى 40 بالمئة، وفي حال توأمين متشابهين فالنسبة تصل إلى 60 بالمئة.

وحسب عكاشة فالمرض النفسي يفقد الإنسان سنوات طويلة من حياته، ومرض الاكتئاب أنواعه تصل إلى 48 نوعا، ويوجد نحو 130 مليون مكتئب في العالم اكتئاباً جسيماً، وفي مصر نحو مليون و400 ألف مكتئب يعالج منهم نحو 10 بالمئة، وتتمثل أعراضه في ألم بالظهر وصداع ودوخة وآلام بالعضلات، وهو ما يعني أن 70 بالمئة من هؤلاء المرضى يذهبون إلى أطباء غير مختصين في الأمراض النفسية مما يزيد صعوبة تشخيص المرض.

كل الأدوية تؤثر على الكبد مما يتطلب معرفة ما إذا كان المريض بالاكتئاب مصاباً بأمراض أخرى أم لا

ويعد الاكتئاب ثاني أكبر مرض في العالم، ويمثل عبئا كبيرا على الإنسان حيث يؤدي إلى فقد ما بين 15 إلى 20 سنة من سنوات حياته بسبب حـالة التشاؤم واليأس التي تصاحبه طوال فترات عمره، ويوجـد نحو 35 عقــارا لعـلاج المرض، وقبل ظهور العلاج في أوروبا بنحو 600 سنة كان يوجد فـي مصر مستشفـى قـلاوون التي تضم أقساما لجراحة الرمد وللأمراض النفسية والعقلية، حيث كان يتم علاج الاكتئاب بالطعام والموسيقى والقرآن والأعشاب، حتى ظهرت مضادات الاكتئاب.

ويعتبر محدثنا أن كل مضادات الاكتئاب “مفرحات النفوس″ لها فاعلية واحدة، ومعظمها تحسن المرض ولكن على حساب جودة الحياة، لما تسببه من اضطرابات جنسية مثل عدم الرغبة أو عدم القذف أو سهولة وسرعة القذف أو الإحساس بالتعب والإجهاد والإصابة بالسمنة أو أعراض في الجهاز العصبي مثل التوتر والأرق، ويتم اختيار المضادات طبقاً لما يراه الطبيب، وعادة يختار الأقل آثاراً جانبية.

وعن تأثير عقار الاكتئاب على الكبد يقول الدكتور: كل الأدوية تؤثر على الكبد مما يتطلب معرفة ما إذا كان المريض مصاباً بأمراض أخرى أم لا، خاصة أن المصابين بالأمراض يكونون أكثر عرضة للاكتئاب، حيث تصل النسبة في مرضى الأمراض الباطنية ما بين 30 إلى 60 بالمئة، وفي أمراض جلطة القلب 45 بالمئة، وجلطات المخ 30 بالمئة، والسرطان ما بين 40 إلى 60 بالمئة، فكل الأمراض المزمنة يصاحبها الاكتئاب.

الاكتئاب يصيب النساء أكثر من الرجال

وكثيرا ما يؤدي مرض الاكتئاب إلى الانتحار فقد وصل عدد المنتحرين في العالم سنويا نحو مليون شخص، أي أنه كل 28 ثانية ينتحر شخص واحد، مما يجعله أخطر من الحروب والأوبئة والكوارث، والخطورة تكمن في أن الانتحار زحف إلى فئة عمرية أقل من 45 سنة بعد أن كان مقتصرا بنسبة كبيرة على الكبار، وخلال العشر سنوات الماضية زادت حالات الانتحار بين الشباب والمراهقين بنسبة 500 بالمئة، وفي مصر بلغت نسبة المنتحرين نحو 3.5 على كل 100 ألف شخص.

وحول انتشار الاكتئاب حسب الجنس يقول عكاشة إنه ينتشر أكثر عند السيدات لأنهن يعشن أكثر من الرجال فمثلا في مصر يرتفع عمر المرأة عن الرجل بنحو 6 سنوات، لهذا فالسيدات يتحملن أكثر ويتعرضن لكثير من المشاكل مما يجعلهن أكثر عرضة للاكتئاب.

ويتميز مريض الاكتئاب بالتفكير السلبي، فهو يرى المستقبل بنظرة متشائمة ويائسة، وإذا ترك دون علاج فهناك احتمالات: إما أن يشفى وذلك بنسبة 35 بالمئة وإما أن يتجه للانتحار بنسبة 25 بالمئة خاصة أن الاكتئاب يسلب الإنسان دينه وإرادته ويشل المخ في الإرادة والتفكير وهو ما يجعل الشفاء طويل المدى، وبعد الشفاء قد يتعرض المريض لانتكاسة لذا يجب متابعته باستمرار واعتباره مرضا مزمنا.

كما أن العوامل الوراثية تلعب دوراً في الإصابة بالاكتئاب، فإذا كان الأبوان مصابين فإن احتمال إصابة الأبناء يكون بنسبة 40 بالمئة، والاكتئاب ليس له سبب واحد فهو مرتبط بالتغيرات الفسيولوجية في المخ، ومرتبط بعدم توازن المواد الكيميائية التي تسمى نواقل أو موصلات تحمل الإشارات في المخ والأعصاب، وترجع الأسباب إلى العوامل الوراثية أو التعرض لصدمة نفسية أو ضغط عصبي، ويظهر في الشخصية المتشائمة خاصة في الأفراد الذين تقل لديهم الثقة بأنفسهم أو المصابين بالأمراض الخطيرة مثل السرطان وأمراض القلب والإيدز.

العوامل الوراثية تلعب دورا في الإصابة بالاكتئاب، فإذا كان الأبوان مصابين فإن احتمال إصابة الأبناء يكون بنسبة 40 بالمئة

وفي بعض الحالات وبعد تعرض الإنسان إلى مواقف صعبة مثل الكوارث الطبيعية أو الحروب أو الزلازل فإنه يصاب بحزن ما بعد الصدمة، ويصبح عرضة للإصابة بالاكتئاب بسهولة وتصل نسبة الإصابة فيهم ما بين 6 إلى 11 بالمئة، حيث يشعرون بالأرق والاكتئاب والتوتر والخوف، ويشعرون بألم في الجهاز العصبي مما يتطلب إعادة تأهيلهم حتى لا يشعرون بالوحدة.

ويشير محدثنا إلى أن اكتئاب ما بعد الولادة والقلق والخوف الاجتماعي تعد من أمراض الاكتئاب، فاكتئاب ما بعد الولادة يحدث في الشهر الأول منها أو في السنة الأولى، ويتداخل مع قدرة الأم على توثيق العلاقة مع وليدها، أما القلق الزائد أو الرعب فيحدث كرد فعل على غياب السبب ويكون مصحوباً بالأعراض الجسدية المرتبطة بحالة الإثارة مثل العرق والدوخة وضيق التنفس أو شكاوى جسدية عامة أكثر مثل الأرق وأوجاع عضلية، ويصل عدد الأميركيين المصابين بالقلق نحو 27 مليون شخص، أما مرض الخوف الاجتماعي فهو خوف مستديم من الحالات التي يكون فيها الفرد عرضة لتفحص الآخرين له، والخوف من احتمال التصرف بطريقة قد تعرضه للإذلال أو الإحراج.

ويتجاوز الخجل عادة عندما يؤدي إلى التجنب الاجتماعي المفرط أو الإعاقة الاجتماعية أو المهنية، والأعراض تتمثل في تشتت الذهن وشدة نبض القلب وسرعته والخجل ووجع بالمعدة، أما مرض الرعب فهو شائع ويمكن علاجه، وأعراضه تتمثل في الشعور برعبٍ حاد أو دوخة أو ارتجاف أو خوف من الموت أو فقدان السيطرة على العقل.

19