الاكراد يصدون هجمات للدولة الإسلامية على كوباني

الجمعة 2014/10/03
الدولة الإسلامية تواصل قصف كوباني بمدافع الهاون

بيروت- أعلن المقاتلون الاكراد السوريون الجمعة أنهم صدوا هجمات لمقاتلى تنظيم الدولة الاسلامية كان يستهدف السيطرة على بلدة كوبانى وذلك بعد تعهد تركيا بالقيام "بما هو ضروري" للحيلولة دون سقوط البلدة.

وقال متحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردي إن "مقاتلينا الابطال نجحوا في صد ثلاث هجمات رئيسية للارهابيين على قطاعات شرق وغرب وجنوب كوباني".

وأضاف المتحدث ان القتال مستمر وان الجماعة الجهادية تقصف المدينة بمدافع الهاون منذ الساعات الاولى من صباح اليوم الجمعة .

وجاء القتال الدائر حول كوبانى فى أعقاب تعهد رئيس الوزراء التركى احمد داوود أوغلو فى ساعة متأخرة من مساء امس الخميس بمساعدة الاكراد فى البلدة المحاصرة والواقعة على حدود سورية مع تركيا .

ويأتى تعهد رئيس الوزراء التركى بعد تفويض حصلت عليه الحكومة التركية من البرلمان بالقيام بعمل عسكرى داخل سورية والعراق لحماية أمن تركيا

ولم تعلن تركيا بعد طبيعة الدور التي ستضطلع به في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الاسلامية وحذر وزير الدفاع بعدم توقع أي نشاط عسكري فوري في أعقاب التصويت في البرلمان.

وقال داوود أوغلو ردا على سؤال الصحفيين " لا نريد أن تسقط كوباني" مضيفا أن تركيا تقدم مأوى للاكراد الفارين من الهجوم. وأضاف "سنقوم بما هو ضروري لمنع حدوث ذلك".

وأشار داوود أوغلو إلى أن التطورات التي تشهدها حاليا دولتا الجوار سورية والعراق، اقتضت عقد قمة أمنية، لبحث تلك التطورات والتدابير التركية اللازمة تجاهها، مشيرا إلى" أن تلك التطورات هي التي دفعت الحكومة التركية إلى استصدار مذكرة تفويض من البرلمان في العام 2007 بخصوص العراق، وكذلك مذكرة أخرى مشابهة في العام 2012 بخصوص سورية لتعطي الحكومة الحق في إرسال الجنود خارج الحدود للقيام بعمليات عسكرية، إذا اقتضت الضرورة.

وأضاف أنهم اتخذوا كافة التدابير الممكنة لحماية ضريح "سليمان شاه" بسورية مضيفا "نحن لا نريد خوض أي حرب، لكننا في الوقت ذاته مستعدون لأي احتمالات، ولدينا كافة الخيارات التي توصلنا إليها نتيجة عملنا ليل نهار".

وكان أكثر من 160 ألف سوري معظمهم من الاكراد قد فروا إلى تركيا منذ الهجوم على بلدة كوباني خلال الاسبوعين الماضيين. وتشرد نحو 300 ألف شخص بشكل إجمالي بسبب القتال بين الجهاديين ووحدات حماية الشعب الكردي.

وقد ناشد الاكراد السوريون، الذين يواجهون هجوما مستمرا من جانب تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف منذ 19 يوما بمدينة كوبانى بشمالي سورية، الائتلاف الذي تقوده الولايات المتحدة بتنفيذ ضربات جوية ضد المقاتلين المتطرفين التابعين للتنظيم والذين يتقدمون صوب المدينة.

وقالت عائشة عبدالله الرئيسة المشاركة لحزب الاتحاد الديمقراطي للاكراد السوريين "إننا نناشد الائتلاف بضرب الخط الامامي". وذكرت ان "الغارات الجوية الليلة الماضية لم تكن مؤثرة مشيرة إلى انها كانت بعيدة إلى الجنوب من مدينة كوبانى ذاتها".

واوضحت أنه لم يتحقق أي شيء مما تعهد به رئيس الوزراء التركي احمد داوود أوغلو بمساعدة كوباني وأضافت "ليس هناك اي تغيير على الارض.. إنه فقط يتحدث بينما يتقدم تنظيم الدولة الاسلامية".

1