الامتناع عن أكل اللحوم يفتح أبواب الجنة في تايلاند

بانكوك – انطلق هذا الأسبوع المهرجان السنوي في تايلاند للنباتيين في تايلاند حيث تؤخذ فيه الأطباق الغنية باللحوم في البلد الواقع بجنوب شرق آسيا صبغة نباتية.
الجمعة 2015/10/16
أعضاء فرقة أوبرا الصينية يستعدون للمشاركة في المهرجان النباتي السنوي في بانكوك

ويستمر المهرجان المعروف محليا باسم “تسكان جين جاي” أو “المهرجان النباتي” لمدة عشرة أيام ويرجع تاريخه إلى 150 عاما، حيث يقام على جزيرة بوكيت السياحية الواقعة على بعد نحو 840 كيلومترا جنوب بانكوك.

وتحتضن تايلاند أكبر تجمع للصينيين في العالم خارج الصين والمهرجان مناسبة للتايلانديين-الصينيين- ومعظمهم من الجيل الثالث أو الرابع لصينيين نشأوا في تايلاند- للامتناع لمدة عشرة أيام عن ممارسة الجنس.

ويعتقد أن تناول اللحوم وشرب الكحوليات وممارسة الجنس رذائل وملوثات للجسم والعقل يتعين على المؤمنين المخلصين الامتناع عنها تماما.

وقال بائع الطعام لاميو مانولاي (59 عاما) إن “تناول الأطعمة النباتية أثناء المهرجان ينقي العقل ويغسل خطايانا. هو أشبه بالذهاب إلى المعبد”.

وفي منطقة تشاينا تاون بالعاصمة بانكوك تلوح لافتات تحمل شعارات “نقى” و”سمو” على طول طريق ياوارت رود

فيما تفوح رائحة المكان بروائح الأطعمة النباتية.

والأطعمة المباعة هنا تصنع عادة من بدائل اللحوم مضافا إليها بروتينات الصويا التي طهيت بطريقة تجعلها تبدو مثل اللحوم الحقيقية لتحقيق قدر ما من المبيعات.

وتقف جوثارتان شاروينساوانج (47 عاما) عند ممر المطعم الذي تديره عائلتها لبيع الطعام تتجاذب أطراف الحديث مع الزبائن الذين يلتقطون الصور لبعض أطباقها المميزة.

وتعتقد شاروينساوانج التي تبيع عائلتها الطعام في تشاينا تاون منذ أكثر من 100 عام أن الامتناع عن اللحوم هو الطريق إلى الجنة. وقالت “إذا أصبحت نباتيا لعشرة أيام كل عام خلال المهرجان ستذهب إلى الجنة. أؤمن حقا بذلك”.

24