الانتحار في كابول يلازم النساء

الجمعة 2013/09/20
حالات الحرق والشنق ارتفعت في أوساط النساء في الأعوام الماضية

كابول- صرح مسؤولون من وزارة الصحة العامة في كابول، في ذكرى اليوم العالمي لمكافحة الانتحار، أن تحقيقات حول الانتحار بالبلاد أظهرت أن 95 بالمئة منها تقع في صفوف النساء والفتيات.

وأوضح المسؤولون أن التحقيقات أظهرت أن العنف الجسدي، والزواج القسري، الذي غالبا ما يتم بين فتيات دون سن المراهقة ورجال راشدين، إضافة إلى انتشار الأمية، هي أهم أسباب الانتحار، مشيرين إلى أن 2500 امرأة انتحرن في العام الماضي.

وذكروا أنه تم تسجيل حالات إحراق النفس، والشنق، والتسمم، والنزيف هذا العام، وأشاروا إلى أن حالات الانتحار ازدادت في البلاد، موضحين أن أكثر حالات الانتحار تم تسجيلها في ولايات كابول، ووأرداك، وبغرب هيرات.

وقالت وزيرة الصحة الأفغانية، ثريا دليل، أن "الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين الـ 16 والـ 19 من العمر غالبا ما يكن ضحايا الانتحار".

وذكرت بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان "يوناما" أن نساء البلاد من بين الأكثر تعرضا للعنف المنزلي في العالم، وأن هذه المعدلات كانت أكثر العام 2013 مقارنة مع العام 2012، ويذكر أن أكثر من مليون شخص في العالم يموتون سنويا جراء الانتحار.

21