الانتخابات الجزائرية مفتاح الاستقرار

الثلاثاء 2017/04/04
لتحقيق الإستقرار

الجزائر - اعتبر نورالدين بدوي وزير الداخلية والجماعات المحلية الجزائري، الاثنين، أن الانتخابات التشريعية القادمة ستكون “مفتاح الجزائريين للمحافظة على استقرار وتنمية البلاد”.

وطلب بدوي من الشعب الجزائري مشاركة قوية في الانتخابات التشريعية التي ستنظم يوم 4 مايو القادم.

وقال بدوي “ونحن على أبواب الانتخابات التشريعية القادمة أغتنم الفرصة من أجل توعية وتحفيز كل المواطنين على ضرورة المساهمة في إنجاح هذا الموعد الذي يعتبر بالنسبة إلى الجزائريين والجزائريات المفتاح الذي يصون الأمن والاستقرار اللذين يعرفهما البلد”.

وتابع قائلا إن الانتخابات التشريعية “فرصة لنا لنكون موجودين بقوة بهدف تمرير رسالة قوية كجزائريين مفادها أننا متماسكون ومتضامنون ونحافظ على أمننا واستقرارنا ونرافق كل مؤسسات الدولة على رأسها الجيش الوطني الشعبي والمؤسسات الأمنية والوقوف وقفة رجل واحد للدفاع عن الوطن العزيز”.

وأكد بدوي على أهمية “عدم نسيان ما عايشناه من أزمات ومآس ودماء وتخريب”، مضيفا “واليوم نعيش مثل هذه المناسبات السعيدة التي لم تكن لتتجسد لولا ما كرسه رئيس الجمهورية من قيم السلم والمصالحة الوطنية في البلاد”.

ودعا بدوي إلى الحفاظ على مختلف المكاسب “للمحافظة على أمننا واستقرارنا وطمأنينة مواطنينا لنواصل تجسيد جميع البرامج التنموية”.

وأضاف أنه لولا الأمن والاستقرار والسكينة التي ينعم بها البلد لما كان بالإمكان تجسيد مختلف البرامج التنموية في كل جهات البلاد.

وحددت الجزائر 4 مايو القادم موعدا لإجراء سادس انتخابات نيابية تعددية في البلاد، منذ إقرار دستور الانفتاح السياسي في العام 1989.

وقالت وزارة الداخلية الجزائرية إنه تم إيداع 1088 قائمة للمرشحين في الانتخابات التشريعية القادمة على مستوى 48 ولاية وكذلك المقاطعات الانتخابية بالخارج.

4