الانتخابات الجورجية توسع صلاحيات رئيس الوزراء

الثلاثاء 2013/10/29
رئيس الوزراء يعزز قبضته على السلطة

تبليسي- عزز رئيس الوزراء الجورجي بيدزينا ايفانيشفيلي من سلطته في الجمهورية الواقعة جنوب القوقاز الاثنين عقب إعلان مرشح حزبه فائزا واضحا في الانتخابات الرئاسية بالأمس.

وقالت اللجنة الانتخابية بعد فرز أكثر من ثلثي بطاقات الاقتراع صباح الاثنين إن جيورجي مارجفيلاشفيلي مرشح حزب الحلم الجورجي فاز في الانتخابات بنسبة 62.18 في المئة من الأصوات.

وجاء ديفيد باكرادزه، وهو حليف للرئيس المنتهية ولايته ميخائيل ساكاشفيلي، ثانيا بنسبة 21.84 في المئة. بينما حلت زعيمة المعارضة نينو بورجانادزه ثالثة بنسبةىلا10.07ىفي المئة.

وتعني النتيجة الحالية أنه لن تكون هناك جولة ثانية، وهو ما يؤدى إلى أول تسليم سلمي للسلطة في الحقبة المضطربة التي شهدها البلد القوقازي بعد انهيار الاتحاد السوفييتي.

واعترف كل من ساكاشفيلي وباكرادزه بالهزيمة بعد أن أغلقت مراكز الاقتراع مساء الأحد. وقال ساكاشفيلي في تصريح تلفزيوني: «يجب علينا أن نحترم خيار مواطنينا سواء أحببنا ذلك أم لا».

ومنع ساكاشفيلي الذي يحكم البلاد منذ عام 2004 بموجب الدستور من الترشح لولاية رئاسية ثالثة.

وتم تقليص صلاحيات الرئيس الجورجي ليصبح منصبه شرفيا إلى حد كبير في تعديل دستوري يدخل حيز التنفيذ بعد انتخابات الأحد ويمنح سلطات سياسية لرئيس الوزراء.

وينظر إلى الانتخابات الرئاسية على أنها بمثابة تصويت بالثقة على التدابير التي اتخذها إيفانيشفيلي لتغيير سياسات ساكاشفيلي الخارجية الموالية للغرب للنقيض من خلال السعي إلى تكوين علاقات أقوى مع روسيا مع عدم التخلي عن الأمل في الانضمام إلى حلف الناتو والاتحاد الأوروبي.

وقطعت جورجيا علاقاتها مع موسكو بعد حرب استمرت خمسة أيام في آب/ أغسطس 2008، والتي دحر فيها الجيش الروسي القوات الجورجية في إقليم أوسيتيا الجنوبية الانفصالي.

وقال إيفانيشفيلي إنه سيتنحى عن منصبه كرئيس للوزراء ووعد بتسمية خليفة له خلال الأيام القادمة.

وأضاف الأحد أن الانتخابات كانت نزيهة وتمت بطريقة تتماشى تماما مع المعايير الدولية، مشيرا «أنها خطوة هامة أخرى نحو الاندماج الأوروبي المستمر لجورجيا».

من جانبها، شككت بورجانادزه في النتائج. واتهم أعضاء من حملتها حملات مارجفيلاشفيلي وباكرادزه بتزوير الانتخابات.

وقال ايراكلي باتياشفيلي، قائد حملة بورجانادزه: «في جميع المناطق، تواطأ حزب الحلم الجورجي وحزب الحركة الوطنية المتحدة ونسقا معا من أجل عمليات تزوير ضخمة».

5