الانتخابات العراقية تذكي التوتر في كركوك

الوضع في كركوك يوصف بالحساس والمهدّد بالانفجار نظرا إلى التعدد العرقي داخلها وكونها محلّ نزاع دائم.
الخميس 2018/05/17
قابل للانفجار

كركوك (العراق) - أعلنت المفوضية العليا للانتخابات في العراق، الأربعاء، أن عددا من موظفيها في محافظة كركوك، شمالي البلاد باتوا في حكم الرهائن وتعرضوا للتهديد بالقتل من جهات سياسية.

وطالب رياض البدران رئيس الإدارة الانتخابية في المفوضية في مؤتمر صحافي عقده بالعاصمة بغداد، رئيس الوزراء حيدر العبادي، بحماية موظفي المفوضية في كركوك.

ويوصف الوضع في المحافظة المذكورة الغنية بالنفط، بالحساس والمهدّد بالانفجار نظرا إلى التعدد العرقي داخلها، وكونها محلّ نزاع دائم على ضمّها بين الحكومة المركزية العراقية وإقليم كردستان العراق.

وتصدر حزب الاتحاد الوطني الكردستاني نتائج الانتخابات في كركوك، وتلاه التحالف العربي، ثم جبهة تركمان كركوك.

ويحتج التركمان والعرب في المحافظة على النتائج ويطالبون بإعادة فرز الأصوات يدويا، حيث يقولون إنّ تزويرا حصل في برمجة الأجهزة الإلكترونية المسؤولة عن حساب أصوات الناخبين.

وقال البدران إنّ مفوضية الانتخابات أرسلت لجنة للتحقق في مزاعم التزوير في المحافظة، لكنه لم يُسمح للجنة بأداء عملها أو جلب صناديق تدور حولها شكاوى جهات معينة.

3