الانتخابات العراقية هدف لتهديدات الدولة الإسلامية

التنظيم المتشدد يتوعد في تسجيل صوتي باستهداف مراكز الاقتراع والناخبين في منحى لثنيهم عن المشاركة في الانتخابات.
الاثنين 2018/04/23
مراكز الاقتراع ستخضع لحراسة مشددة

بغداد - توعد تنظيم الدولة الإسلامية في تسجيل صوتي باستهداف مراكز الاقتراع والناخبين خلال الانتخابات البرلمانية المرتقبة في العراق في 12 مايو المقبل.

وفي رسالة صوتية على تطبيق تلغرام، توجه المتحدث باسم التنظيم المتطرف أبو حسن المهاجر إلى السنة لثنيهم عن المشاركة في أول انتخابات برلمانية تجري بعد إعلان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي دحر الجهاديين.

وقال إن "حكومة الحشد الرافضي الإيراني في العراق مقبلة على ما يسمونه انتخابات، فكل من يسعى في قيامها بالمعونة والمساعدة فهو متول لها ولأهلها، وحكمه كحكم الداعين إليها والظاهرين إليها".

وأضاف المهاجر "إنا نحذركم يا أهل السنة في العراق، من تولي هؤلاء القوم (...) وإن مراكز الانتخاب ومن فيها هدف لأسيافنا. فابتعدوا عنها واجتنبوا السير بقربها".

ولطالما اعتمدت التنظيمات السنية المتطرفة خطابات الكراهية تجاه الشيعة، وعارضت على الدوام الانتخابات منذ العام 2003، مضاعفة الاعتداءات خلال عمليات التصويت السابقة.

وكان مسؤولون عراقيون قالوا إن مراكز الاقتراع ستخضع لحراسة مشددة.

وأعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي النصر في ديسمبر على تنظيم الدولة الإسلامية، الذي كان يسيطر على ثلث العراق في 2014 ولكن المتشددين السنة عادوا إلى استخدام أساليب حرب العصابات في أعقاب انهيار دولة الخلافة التي أعلنوها.

وأحبطت القوات العراقية، الأحد، هجوماً بقنبلة على أحد مراكز الاقتراع بمدينة الموصل مركز محافظة نينوى (شمال).

وقال النقيب عبد السميع المرعي في جهاز الأمن الوطني (يتبع الداخلية) بنينوى، إن مسلحاً يحمل قنبلة يدوية كان يعتزم الدخول إلى مركز انتخابي في حي النور، شرقي الموصل، وتفجيرها بالموظفين والمواطنين المراجعين لاستلام بطاقاتهم الانتخابية.

وأشار المرعي، إلى أن قوات الأمن المنتشرة بمحيط المركز أوقفته قبل دخول المقر، وانتزعت القنبلة اليدوية منه، قبل أن تعتقله. وأضاف أن المتهم بخضع حالياً للتحقيق للاستفادة من المعلومات التي سيقدمها في ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة.

من جهته، وصف مدير إعلام مكتب المفوضية العليا للانتخابات في نينوى، فرحان الكيكي، الوضع الأمني للمراكز الانتخابية بالموصل، بـ"الجيد". وقال الكيكي،  إن المفوضية وزعت مليوناً و100 ألف بطاقة انتخابية بنينوى حتى اليوم، والعمل مستمر لإنجاز جميع المهام.

وتجري الانتخابات في 12 أيار المقبل لاختيار أعضاء مجلس النواب (البرلمان) الذي بدوره ينتخب رئيسي الوزراء والجمهورية. ويتنافس 7376 مرشحاً يمثلون 320 حزباً وائتلافاً وقائمة للحصول على 328 مقعداً.

ويحق لـ24 مليون عراقي الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات، من أصل 37 مليون نسمة، وذلك من خلال البطاقة الإلكترونية التي يجري اعتمادها للمرة الأولى، في مسعى لسد الطريق أمام التلاعب والتزوير.

والانتخابات البرلمانية لعام 2018، هي الأولى التي تجري في البلاد، بعد هزيمة تنظيم "داعش" الإرهابي نهاية العام الماضي، والثانية منذ الانسحاب الأميركي من العراق عام 2011.