الانتخابات في تركيا واللطم على تويتر

الثلاثاء 2015/06/09
ضياع أحلام أردوغان أدراج الرياح

أنقرة - حازت نتائج الانتخابات التركية اهتماما غير مسبوق في العالم العربي.

وقد تباينت تعليقات المغردين على تويتر حول هذه النتائج، حيث اعتبر بعضهم أنها تمثل الديمقراطية الحقيقية، فيما أشار آخرون إلى أن النتائج أذلت رجب طيب أردوغان لأن الشعب برهن أنه يريد رئيسا لا سلطانا.

وكتب مصطفى اللباد عبر فيسبوك نتائج الانتخابات أكدت ضياع أحلام أردوغان أدراج الرياح”، مضيفا “الخاسرون: ‏أردوغان ‫وداود_أوغلو وحزب العدالة والتنمية: الرابحون: الحزب الكردي اليساري وحزب الشعب الجمهوري العلماني. المعنى: اليسار يفوز في تركيا لأول مرة منذ سنوات طويلة والاستقطاب السياسي المقبل في تركيا على محورين: كردي-تركي ويساري-يميني. والاستقطاب الإسلامي-العلماني السمج يتراجع في تركيا والعالم العربي!”.

على الجانب الآخر اعتبر المدير العام لمجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير) “نهاد عوض على تويتر “تغريدات تتشفى بهزيمة أردوغان وينسون أن تركيا تعيش الديمقراطية وبلادهم ترزح تحت التسلط”.

ودشن مغردون عرب هاشتاغا ساخرا بعنوان #حريم السلطان، نسبة للمسلسل التركي الذي لاقى نجاحا كبيرا في العالم العربي. ورصد الهاشتاغ ما وصفوه بتناقضات الإخوان.

وكتب مغرد “يصرح أردوغان أن حزبه سيواصل السير على طريق حماية القيم الجمهورية ومن بينها #العلمانية، بينما الإخوان العرب يكبرون!”.

وكتب مغرد “سمعت أن حريم السلطان أحضروا لاطمة كهربائية لسقوط حزب السلطان إلى الهاوية”. وأضاف آخر “الانتخابات في تركيا و#حريم السلطان يلطمان في تويتر، لماذا #يا_إخوان؟”. وقال مغرد “الإخوان والسرورية #حريم السلطان أشد متابعة للانتخابات من الأتراك فهم أردوغانيون أكثر من حزب العدالة والتنمية“.

وكان الداعية السعودي سلمان العودة، غرد على حسابه على تويتر “تمنيت أن حزب الفضيلة وجماعة الخدمة) وكل عامل للإسلام في تركيا صوتوا لحزب العدالة والتنمية وتساموا على خلافاتهم الحزبية والفكرية”.

وسبق للعودة أن غرد قبل الانتخابات “رأيت رؤيا أني جئت رجب طيب أردوغان وكان جالسا على كرسي فقام وسلم علي سلاما جيدا”. كما وصف الإسلام التركي بالإسلام الحقيقي.

ووجه أحدهم نصيحة لـ#حريم السلطان “إذا تحبون أردوغان أحبوه سرا لا تطبلون له وتفضحون أنفسكم لأن حبكم له مثل علاقة محرمة، تناقضون أنفسكم وتدافعون عما تنتقدونه في بلدانكم”.

19