الانتقال إلى التوقيت الصيفي خيار منظمي طوكيو 2020 تفاديا للحرّ

اللجنة الأولمبية الدولية تؤيد فكرة منظمي أولمبياد طوكيو 2020 باعتماد التوقيت الصيفي خلال الألعاب للحد من آثار درجات الحرارة المرتفعة.
الخميس 2018/09/13
تقام الألعاب في الفترة الأكثر حرا في اليابان

طوكيو - أيدت اللجنة الأولمبية الدولية الأربعاء، فكرة منظمي أولمبياد طوكيو 2020 باعتماد التوقيت الصيفي خلال الألعاب للحد من آثار درجات الحرارة المرتفعة على الرياضيين والمشاهدين.

وقال رئيس لجنة التنسيق في اللجنة الأولمبية الدولية جون كواتيس خلال مؤتمر صحافي “نعرف أن (سباق) الماراثون وهذا النوع من الأحداث تنطلق في وقت مبكر من الصباح. لكن بما أن الشمس تشرق الساعة الرابعة و40 دقيقة فجرا نرى فوائد في الانتقال إلى التوقيت الصيفي”.

وأضاف “يبدو أنه حل جيد جدا”، علما وأن البلاد شهدت موجة حرة كبيرة هذا الصيف، ما دفع بالمنظمين إلى مطالبة الحكومة باعتماد التوقيت الصيفي.

وشرح كواتيس “نعم، لقد أولينا اهتماما في المناقشات لما يجري في البلاد. كنا مهتمين كثيرا لآثار الحر، قبل كل شيء للرياضيين لكن أيضا للمتفرجين”.

وتقام الألعاب في يوليو وأغسطس 2020 في الفترة الأكثر حرا في اليابان. وتوفي أكثر من 120 شخصا هذا الصيف بسبب موجات الحر. وتعرضت البلاد أيضا إلى كوارث طبيعية مع مرور إعصار قوي خلف 11 قتيلا الأسبوع الماضي ثم زلزال عنيف أودى بحياة 40 شخصا.

وكانت طوكيو استضافت الألعاب في أكتوبر عام 1964 إلا أن اللجنة الأولمبية الدولية تفرض إقامتها في شهري يوليو وأغسطس.

وكانت صحيفة “سانكي” اليابانية قد أشارت نقلا عن عدة مصادر، إلى أن اليابان تفكر في تطبيق التوقيت الصيفي خلال دورة الألعاب الأولمبية التي تقام في طوكيو في 2020 للسماح بإقامة المسابقات الرياضية خلال الساعات التي يكون فيها الطقس ألطف. وأضافت الصحيفة أنه بموجب هذا الاقتراح سيتم تقديم التوقيت ساعتين في ما بين يونيو وأغسطس من العام المقبل على أساس تجريبي، لحل أي مشكلات تظهر نتيجة هذا التغيير قبل التطبيق الرسمي في دورة طوكيو 2020.

22