"الباباراتزي" تفضح زواج هولاند "السري" بغاييت

الخميس 2014/11/13
هولاند يحتج على التدخل في حياته الشخصية

باريس - كشفت تقارير في فرنسا أن الرئيس الاشتراكي، فرانسوا هولاند، لا يزال على علاقة عاطفية بالممثلة جولي غاييت، بعد نشر أحدث صور لهما.

فقد نشرت المجلة الفرنسية الشهيرة “في أس دي” مؤخرا، صورا تظهر غاييت تزور حبيبها هولاند في قصر الإليزيه كل ليلة تقريبا، وهو ما فسرته بأن زواجا قد حصل في الخفاء بينهما.

وقال تقرير المجلة، “بناء على معلوماتنا، تتواجد جولي غاييت في القصر كل ليلة تقريبا، تصل حوالي الساعة السادسة والنصف مساء وتغادر في الصباح في حدود الثامنة والنصف”.

وتأتي فضيحة استمرار غراميات هولاند مع الممثلة غاييت، في وقت يواجه فيه انتقادات لاذعة من خصومه، جراء سياسته التي تعتبر كونها في انحدار منذ توليه السلطة عـام 2012.

وذكرت المجلة أن غاييت تقوم بمراوغة صحفيي “الباباراتزي” حتى لا ينكشف أمرها، إذ تذهب إلى أحد الأماكن المتفق عليها حيث ينتظرها حارسان شخصيان ومن ثم تستقل السيارة ذات الزجاج الأسود في اتجاه الإليزيه، مع الحرص على تغيير الزمان والمكان في كل مرة.

وتعتقد “الباباراتزي” أن الرئيس الفرنسي تزوج سرا من صديقته الممثلة وذلك بعد مقابلتهمـا التي تكاد تكـود يوميـا في الإليزيه.

وأشارت إلى أن العلاقة العاطفية التي تجمع بين هولاند وغاييت وطيدة للغاية، لكنهما متفقان على إبقائها في الخفاء، حيث تحرص الممثلة على عدم المرور بجانب نوافذ القصر هربا من عيون المتطفلين.

كما ركز تقرير “في اس دي” على غاييت حينما أكدت بأنها قضت بضعة أيام في “لا لانتيرن” وهو مكان مخصص للصيد تابع لقصر “فرساي”، حيث أمضت فاليري تريويلير الصديقة السابقة للرئيس فترة النقاهة بعد صدمتها من خيانة هولاند لها قبل أشهر.

وكان الرئيس الفرنسي قد أكد في مداخلته بمناسبة مرور نصف المدة في قصر الإليزيه على ضرورة احترام حياته الشخصية، مضيفا أنه يعترف بكل الأخطاء التي ربما اقترفها في هذا الخصوص.

وقال حينها، “أنا لم أصبح رئيسا للجمهورية الفرنسية بالقرعة، أنا لا أتذمر أبدا فأنا كائن طبيعي، قلب وروح وفكر ومشاعر وعليّ أن أحافظ على رصانتي دوما مهما كان”.

12