البابا يرعى مباراة خيرية في إسبانيا

الخميس 2017/04/06
البابا من أكبر مشجعي فريق سان لورانزو دي ألماغرو الأرجنتيني

الفاتيكان (روما) - “على كل كاثوليكي في أوروبا استقبال عائلة لاجئة”، بهذه الكلمات أعلن البابا فرنسيس الأول مساندته المطلقة للاجئين.

وهذا الموقف الإنساني ليس الأول الذي يتخذه البابا فرنسيس، لكن ما لا يعرفه الكثيرون أن حياة المسؤول الأول عن الكنيسة الكاثوليكية مليئة بالمحطات اللافتة، من بينها عشقه الشديد لكرة القدم.

وأكد البابا فرنسيس الأربعاء، أنه سيرعى المباراة الأخيرة، لنادي أتلتيكو مدريد الإسباني هذا الموسم في الـ28 من شهر مايو المقبل والتي ستقام في معقله على ملعب فيسينتي كالديرون.

وستجمع المباراة الودية الخيرية لاعبين من أتلتيكو مدريد، الذي يحتل المركز الثالث على لائحة الدوري الإسباني للموسم الحالي، وأساطير كرة القدم ونجوم عالميين آخرين.

وأعلن النادي الإسباني عن موعد انعقاد المباراة، التي تأتي بعد يوم واحد من نهائي بطولة كأس ملك إسبانيا بين برشلونة وألافيس.

وستقام المباراة المذكورة لدعم أعمال الخير، حيث ستخصص إيراداتها لصالح المؤسسة الخيرية الدولية، التي يرعاها البابا فرنسيس، والتي يتركز عملها مع المدارس والمؤسسات التعليمية في مختلف أنحاء العالم.

وكشف مدير المؤسسة الخيرية خوسيه ماريا دل كورال في تصريحات صحافية أن بابا الفاتيكان سيرعى المباراة. وقال “ندين بالفضل لكرة القدم، لأن هذه الرياضة يجب أن تسير جنبا إلى جنب مع التعليم”.

وحضر حفل الإعلان عن إقامة المباراة البعض من عناصر الفريق الأول لنادي أتلتيكو مدريد مثل كوكي وجابي وخوانفران والبعض من أساطير النادي مثل أديلاردو وميغيل أنخيل رويز وأبيل ريسينو وكليمينتي ولويز باريرا وخوسيه لويس بيريز كامينيرو ومانولو وأنطونيو لوبيز ولويز بيريا.

وخلال الحفل تم عرض مجموعة من الصور لمباريات تاريخية، أقيمت على ملعب فيسينتي كالديرون، بالإضافة إلى مقطع مصوّر “فيديو” يتحدث فيه البابا فرنسيس عن قيمة الرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص.

ويعتبر البابا فرنسيس من عشاق كرة القدم ويفتخر أنه من أكبر مشجعي فريق سان لورانزو دي ألماغرو وهو ناد محلي في الأرجنتين.

12