الباجي قائد السبسي: أخطأنا في التحالف مع الإسلاميين في الحكم

الأربعاء 2017/09/06
السبسي: هناك من يرفض الاندماج في النسيج المجتمعي التونسي

تونس - اعترف الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي في حوار له نُشر اليوم الأربعاء بخطأ التحالف مع الإسلاميين في الحكم بعد فوز حزبه نداء تونس في انتخابات 2014 .

وقال السبسي في حوار صحفي إن التحالف مع الحزب الثاني في البلاد أمْلته نتائج الانتخابات التي لم تمنح الأغلبية المطلقة للنداء، كما أن أحزاب أخرى مدنية لم تبد استعدادا لتشكيل تحالف مدني واسع يكوّن في النهاية أغلبية مريحة على حساب الإسلاميين.

وأوضح السبسي: "هذه الأحزاب التي تصنف بالمدنية لم تكن تمتلك وعيا سياسيا بدقة المرحلة والتقاط الفرصة من أجل سد الطريق أمام من كان يسعى على الدوام إلى شكل من أشكال الردة المجتمعية".

وكانت حركة النهضة الإسلامية، بعد سنوات من العمل السياسي السري، نجحت في اكتساح أول انتخابات بعد الثورة التي أطاحت بحكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي في 2011 ، لكنها واجهت لاحقا وأثناء حكمها احتجاجات واسعة بسبب تصاعد العنف والاغتيالات السياسية.

وتنحت النهضة عن الحكم بعد طرح الفرقاء السياسيين لحوار وطني أفضى إلى تنصيب حكومة غير متحزبة تولت قيادة المرحلة الحساسة حتى موعد انتخابات 2014 .

كما واجهت حركة النهضة اتهامات بالسعي لتغيير النمط المجتمعي التونسي بالقوة، وهو ما تنفيه دائما. ودفع ذلك رئيس الحكومة الأسبق الباجي قائد السبسي 90/ عاما/ إلى إطلاق حزب حركة نداء تونس في 2012 ، وهو خليط من ليبراليين ويساريين ونقابيين، في مسعى لمنع هيمنة الإسلاميين.

ونجح الحزب في الفوز بالانتخابات الرئاسية والتشريعية في 2014 لكن دون الحصول على أغلبية واسعة، بينما حلت النهضة ثانية.

وقال السبسي: "الوضع الدقيق حتم الدخول في تحالف يكون حلا للمشاكل المطروحة أو على الأقل لا يزيدها تعقيدا. النهضة كانت جاهزة لذلك بالإضافة إلى أحزاب أخرى".

وأضاف في حواره: "النهضة قبلت التحالف ولكن ليس بشروطها، مع أمل المساهمة في جلبها إلى خانة المدنية ولكن يبدو أننا أخطأنا التقييم".

وحول إمكانية انهاء التوافق بين النهضة والنداء قال السبسي "لا أتمنّى ذلك ولكن بقدر نجاحنا في قَطْعِ خطوات لتجميع كلّ الأطراف والحساسيات السياسية والفكر حول النموذج الحضاري التونسي المتفرّد والمتميّز لاحظنا تردّدا وتوجّسا واضحا مِنَ البعض أعاق اندماجهم الكلّي في النسيج المجتمعي التونسي الذي يتحرّك على أرضية مشتركة هي النظام الجمهوري والدولة المدنية الحداثية والمجتمع المفتوح الذي قوامه حرّية الفرد.

وتأتي تصريحات السبسي في وقت يستعد فيه رئيس الحكومة يوسف الشاهد للإعلان عن تحوير وزاري موسع، حيث من المحتمل أن يبقي على التحالف الحالي بين النداء والنهضة بجانب عدد من الأحزاب الصغيرة في حكومة الوحدة الوطنية.

1