البحرية الأميركية تسيطر على ناقلة النفط الليبي

الاثنين 2014/03/17
ليبيا وقبرص تطلبان الدعم من واشنطن للسيطرة على الناقلة

واشنطن- أعلنت وزارة الدفاع الأميركية الاثنين أن قواتها البحرية سيطرت على سفينة ترفع علم كوريا الشمالية وتنقل شحنة نفط خام تم شراؤه بشكل غير شرعي من انفصاليين مسلحين ليبيين يسيطرون على مرافئ تصدير النفط في شرق البلاد، والتي كانت قد تسببت بأزمة في ليبيا، بعد رصدها في المياه الدولية جنوبي جزيرة قبرص.

وصرح مسؤول الإعلام في البنتاغون الأميرال جون كيربي في بيان أن "القوات الأميركية صعدت بناء على طلب من الحكومتين الليبية والقبرصية على متن ناقلة النفط "مورنينغ غلوري" وهي سفينة لا تتبع أية دولة، وتخضع منذ مطلع الشهر الجاري لسيطرة ثلاثة مسلحين ليبيين" مشيرا إلى عدم وقوع أي إصابات.

وأوضح البيان أن العملية تمت بموافقة الرئيس الأميركي باراك أوباما وتمت بعيد الساعة 02,00 تغ "في المياه الدولية جنوب شرق قبرص".وتابع البنتاغون أن ناقلة النفط كانت "على متنها شحنة نفط تابعة لشركة النفط الليبية الوطنية. وأن السفينة وحمولتها تمت الحصول عليهما بشكل غير شرعي في مرفأ السدرة". وأضاف أن السفينة التي يقودها طاقم من البحرية الأميركية "ستتوجه قريبا إلى أحد مرافئ ليبيا".

كما لفت إلى أن مجموعة القوات البحرية "عملت انطلاقا من المدمرة الأميركية، روزفلت، التي وفرت أيضا الدعم الجوي عبر المروحيات".وبحسب كيربي، فإن الناقلة كانت تحمل شحنة من النفط تملكه الحكومة الليبية وقد حمّلته بشكل غير مشروع من ميناء السدرة الليبي، وكشف أن فريقاً من الملاحين الليبيين صعدوا إلى متن السفينة وهم في طريقهم إلى ميناء ليبي.

وكانت قضية الناقلة التي تمكنت من الفرار من القوات البحرية الليبية أدت إلى إقالة رئيس الحكومة المؤقتة في ليبيا علي زيدان، وتكليف وزير الدفاع، عبدالله الثني، بإدارة شؤون البلاد لفترة مؤقتة، حتى انتخاب رئيس جديد، وقد غادر زيدان بعدها ليبيا.

1