البحرينيات يبحثن عن رشاقتهن في معرض الصحة والعافية

السبت 2015/05/02
معرض لتطوير الوعي بالثقافة الغذائية الصحية

المنامة – في مسعى لزيادة الوعي بشأن الصحة والأمور ذات الصلة باللياقة البدنية نظم مركز البحرين الدولي للمعارض بالاشتراك مع مؤسسات ومراكز مُهتمة بالصحة واللياقة معرض الصحة والعافية 2015 في منطقة سنابس غربي المنامة.

ونجح معرض الصحة والعافية 2015 الذي انتظم لمدة ثلاثة أيام في البحرين في جذب الزوار، حيث أبدى المنظمون ردود أفعال إيجابية لتطور وعي المواطنين في الشرق الأوسط بالثقافة الغذائية الصحية.

وأقام معرض الصحة الذي اختتمت فعالياته أمس الجمعة، ورشا لتعليم الحفاظ على الصحة، وشهدت أروقته إقبالا واسعا من الزوار الذين سعوا لتلقي نصائح في ما يتعلق بإنقاص الوزن والغذاء الصحي.

وشاركت كثير من الجهات في المعرض، من بينها وزارة الصحة البحرينية وخبراء صحة من تايلاند وماليزيا واليابان.

وقالت لمياء الدرازي أخصائية العلاج الطبيعي والممارس العام في وزارة الصحة البحرينية إن البدانة التي تمثل عاملا أساسيا في الإصابة بداء السكري ومرض القلب هي أكثر ما يقلق معظم زوار المعرض.

ويقول الاتحاد الدولي للسكري وهو منظمة تنضوي تحت لوائها أكثر من 200 منظمة وطنية، إن خمسا من الدول العشر التي توجد فيها أعلى معدلات انتشار المرض هي من دول مجلس التعاون الخليجي الست.

وتحتل البحرين المركز الثامن حيث يعاني من داء السكري نحو 15 في المئة من سكانها الذين يقدر عددهم بما يزيد قليلا عن مليون نسمة. ويتسبب السكري في خمسة في المئة من الوفيات التي تحدث في البحرين.

ويقول خبراء إن الثروة النفطية وفرت لبعض دول الخليج أعلى الدخول المادية في العالم ما ساهم في خلق عادات سلبية مثل الإفراط في تناول الطعام، والأغذية الغنية بالسكر والوظائف التي لا يتحرك فيها العاملون كثيرا والاعتماد على السيارات في التنقل، ما أدى إلى مشكلات صحية كثيرة.

ويقول علي الطريف الذي يدير مجموعة المستشفيات والمراكز الطبية في الشرق الأوسط إن معرض هذا العام يقدم دعما أوسع نطاقا للنساء الساعيات لنصائح صحية.

وأضاف “لاحظنا هذا العام أن هنالك الكثير من الأسئلة التي يتطرق إليها الزوار بخصوص السمنة وأمراض النساء والولادة”.

24