البحرينية ناصر تنشد المفاجأة في مونديال القوى

الأربعاء 2017/08/09
قادمة بقوة

لندن – تشهد منافسات الأربعاء في بطولة العالم لألعاب القوى المقامة في لندن توزيع ثلاث ذهبيات، من بينها سباق 400 متر للسيدات الذي تأمل فيه البحرينية اليافعة سلوى ناصر عيد تحقيق المفاجأة.

ويبحث الجنوب أفريقي وايد فان نيكرك الذي ستتركز عليه الأضواء كنجم لرياضة “أم الألعاب” بعد اعتزال الجامايكي أوسيين بولت في نهاية البطولة، عن بلوغ نهائي 200 متر الذي يغيب عنه بولت حامل الرقم العالمي، إذ اكتفى بسباقي 100 متر حيث حل ثالثا والتتابع 4*100 الذي يقام في اليوم ما قبل الأخير من البطولة.

وغالبا ما شهد سباق 400 متر ختاما دراماتيكيا في بطولة العالم، إذ حققت البريطانية كريستين أوهوروغو الفوز في اللحظة القاتلة في أوساكا 2007 وموسكو 2013، وخطفت البوتسوانية أمانتل مونتشو الذهبية من الأميركية أليسون فيليكس في دايغو 2011، علما أن الأميركية هي حاملة اللقب بعدما نالت ذهبية السباق في بكين 2015.

وتبحث فيليكس، حاملة 6 ميداليات ذهبية أولمبية و13 ميدالية في بطولة العالم (9 ذهبيات، 3 فضيات وبرونزية)، عن ميداليتها الرابعة عشرة لمعادلة الرقم القياسي للجامايكيين أوسيين بولت ومرلين أوتي.

بعد يوم من خوضه نهائي 400 متر، يتابع الجنوب أفريقي وايد فان نيكرك مشواره في 200 متر عندما يخوض نصف النهائي

كما تبحث فيليكس (31 عاما) عن الثأر من شوناي ميلر من باهاماس التي تغلبت عليها في أولمبياد ريو بفارق 0.7 ثانية.

إلا أن البحرينية الشابة سلوى عيد ناصر (19 عاما)، بطلة العالم تحت 18 عاما في 2015، قد تكون في موقع يتيح لها تحقيق مفاجأة، لا سيما بعد تألقها في الطريق إلى النهائي.

ناصر، المولودة في نيجيريا من أم نيجيرية وأب بحريني، فازت في مجموعتها مسجلة 50.08 ثانية، وهو رقم بحريني جديد، متفوقة على فيليكس (50.12 ث).

وكانت البحرين أول دولة عربية تحرز ميدالية في النسخة السادسة عشرة من البطولة، بعد تتويج روز شيليمو بذهبية الماراتون الأحد.

وقالت ناصر “أنا أكتسب الخبرة من البطولات الكبرى. أعتقد أنه يمكنني زيادة سرعتي أكثر. ألقى المساعدة من زميلاتي ودعمهن في الملعب”.

في سباق 400 متر حواجز، يبدو الأميركي كيرون كليمنت، حامل ذهبيات 2007 و2009 وأولمبياد ريو 2016، مرشحا للتتويج خصوصا بعد خروج صاحب أفضل توقيت هذه السنة كيرون ماكماستر (20 عاما) من جزر العذراء البريطانية. ويخوض كليمنت (31 عاما) مشاركته السادسة في بطولة العالم، في السباق الذي يحمل رقمه العالمي مواطنه كيفن يونغ (46.78 ث) منذ 1992. وقال كليمنت “أثق بقوتي وأعرف أنني الأقوى عند الحاجز الأخير. يجب أن أركز على المنعطف لأني أدرك أنه نقطة ضعفي”.

لكن القطري عبدالرحمن سامبا وعد بتحقيق الذهبية، بعد تأهله في الدور نصف النهائي الذي شهد خروج الجزائري عبدالمليك لحولو. وقال سامبا، الموريتاني الأصل، بعد تأهله “كنت أهدف للوصول إلى نهائي بطولة العالم، وسأقاتل على إحدى الميداليات والذهبية بالذات”.

في غياب حاملة اللقب الألمانية كريستيانا شفانيتس والنيوزيلندية فاليري آدامس حاملة 4 ذهبيات عالمية واثنتين أولمبيتين، ستكون الفرصة سانحة للصينية غونغ ليجياو (28 عاما) لتحلم بذهبية الكرة الحديد.

وفي رصيد حاملة برونزيتا 2009 و2013 وفضية 2015؛ ثلاثة انتصارات هذه السنة في الدوري الماسي، وهي حققت أفضل رقم مع 20.11 متر. ورغم الغيابات، ستكون الأميركية ميشيل كارتر، حاملة ذهبية أولمبياد ريو، حاضرة لتعكير خطط الصينية.

وتقام الأربعاء تصفيات 3 آلاف م موانع والوثب الطويل للسيدات، رمي المطرقة و5 آلاف م للرجال ونصف نهائي 200 متر. وبعد يوم من خوضه نهائي 400 متر، يتابع الجنوب أفريقي وايد فان نيكرك مشواره في 200 متر عندما يخوض نصف النهائي.

22