البحرين: السجن سنة مع وقف التنفيذ بعد إدانة عيسى قاسم

الأحد 2017/05/21
تجاوزات عديدة

دبي - حكمت محكمة في المنامة الاحد على رجل الدين الشيعي عيسى قاسم بالسجن مدة سنة مع وقف التنفيذ بعد ادانته "بجمع الأموال بالمخالفة لأحكام القانون" و"غسل الأموال" التي تم جمعها، كما ذكر مصدر قضائي.

كما حكمت عليه بدفع غرامة قدرها مئة الف دينار بحريني (265 الف دولار) و"مصادرة الأموال المتحفظ عليها".

وذكرت وكالة الانباء الرسمية ان النيابة تنوي استئناف الحكم. وفرضت العقوبة نفسها على اثنين من مساعدي الشيخ قاسم هما حسين محروس وميرزا العبيدي.

والشيخ قاسم الذي يعد اهم مرجعية للشيعة في البحرين متهم بانه اودع في حساب شخصي عشرة ملايين دولار من الاموال التي جمعت. وكان متهما ايضا بالاحتفاظ بمبالغ اخرى لديه وبشراء عقارات باكثر من مليون دولار.

وقررت السلطات في يونيو الماضي اسقاط الجنسية عنه بتهمة "التشجيع على الطائفية والعنف".

ويخضع قاسم للاقامة الجبرية في منزله في قرية الدراز الشيعية قرب المنامة التي تتحكم الشرطة بمداخلها ويقيم انصاره فيها اعتصاما مفتوحا.

ونظم مئات من اتباعه تظاهرة الاحد في الدراز لادانة الحكم، كما ذكر شهود عيان.

ويتبع عيسى قاسم الخط الأصولي في المذهب الشيعي، والذي يتبنى ولاية الفقيه ويعتبر وكيل علي خامنئي في البحرين، حيث يتولى جمع زكاة الخمس لأتباع الولي الفقيه إلى جانب استلامه لأخماس عدد من المرجعيات تم توكيله عنها.

وأوحت سلسلة من الإجراءات القانونية والقضائية اتخذتها السلطات البحرينية مؤخرا، وبشكل متتابع، ضدّ جهات متهمة بتهديد استقرار المملكة وبموالاة إيران والعمل لمصلحتها، بوجود قرار نهائي بالحسم ضدّ تلك الجهات، بعد سنوات شهدت البحرين خلالها ولفترات متقطعة اضطرابات بالشـوارع تخلّلتها استهدافات محدودة لرجال الشرطـة ومحاولات لتهريب أسلحة وتشكيل جماعات مسلّحة.

كما شهدت المملكة بالتـوازي مع ذلك انقطاعا للحوار السياسي مع المعارضة الشيعية ممثلة خصوصا بجمعية الوفاق، التي تشدّدت في مطالبها وقاطعت الانتخابات وراهنت على الشارع وتحوّلت إلى الدعوة إلى قلب النظام، الأمر الذي كلّف زعيمهـا علي سلمان عقـوبة السجـن.

1