البحرين تتبع الإجراءات القانونية لتوقيف أشخاص من جمعيات معارضة

الأربعاء 2015/07/15
البحرين تعتز بسجلها الحافل والناصع في الانفتاح مع المجتمع الدولي

المنامة- أكدت وزارة الخارجية البحرينية أن جميع الأشخاص الموقوفين من جمعيات المعارضة تم توقيفهم وفقا للإجراءات القانونية، وليس لأي أسباب تتعلق بممارستهم حقهم في التعبير أو لأي أسباب سياسية أخرى.

جاء هذا في بيان صادر عن الوزارة ردا على بيان أصدرته الخارجية الأميركية أعربت فيه عن القلق البالغ بشأن توقيف عدد من الأسماء من رموز المعارضة البحرينية واعتبرت الأمر يثير مخاوف خطيرة بشأن القيود المفروضة على حرية التعبير في البحرين.

وذكرت الوزارة أن "من وردت أسماؤهم في البيان الصحفي الصادر عن وزارة خارجية الولايات المتحدة الأميركية، قد تم توقيفهم وفقا للإجراءات القانونية، وليس لأي أسباب تتعلق بممارستهم لحقهم في التعبير أو لأي أسباب سياسية أخرى".

وأكدت الخارجية البحرينية "أن حرية التعبير السياسي من الحقوق الأساسية التي كرستها بنود وأحكام الدستور والتي يكفلها القانون البحريني. كما أن حكومة البحرين لن تتهاون، في ذات الوقت، في مواجهة العنف وممارسات التحريض، وذلك من منطلق واجباتها ومسؤولياتها في حماية المواطنين والمقيمين على حد سواء".

وقالت الوزارة إن "مملكة البحرين تعتز بسجلها الحافل والناصع في الانفتاح والتعاون مع المجتمع الدولي وشركائها الدوليين بما في ذلك الولايات المتحدة".

وكانت الولايات المتحدة قد أعربت أمس عن مخاوفها إزاء التعامل مع رموز المعارضة في البحرين عقب توقيف زعيم سني بارز بتهمة التدبير للإطاحة بالنظام الملكي بعد ثلاثة أسابيع من الإفراج عنه.

وقالت وزارة الداخلية البحرينية الأحد إنها ألقت القبض على إبراهيم شريف الزعيم السابق لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) لقيامه بالتحريض على تغيير نظام الدولة والتحريض علانية على "كراهية النظام والازدراء به" في كلمة ألقاها يوم 10 يوليو.

وأفرج عن شريف بعفو ملكي يوم 19 يونيو بعد قضاء أكثر من أربع سنوات في السجن المتعلقة بأحداث 2011، وقالت وزارة الخارجية الأميركية حينها إن اعتقال شريف واعتقال ومقاضاة مجيد ميلاد أحد رموز المعارضة والتقارير عن إعادة فتح قضية ضد علي سلمان الأمين العام لجمعية الوفاق السياسية "يثير مخاوف كبيرة بشأن القيود على حرية التعبير في البحرين."

وقال المتحدث باسم الوزارة جون كيربي في بيان إن الولايات المتحدة رحبت بتقارير أولية تفيد بالإفراج عن الناشط الحقوقي نبيل رجب لكنها تواصل حث الحكومة على احترام حرية التعبير.

وقالت وكالة أنباء البحرين الرسمية الاثنين، إن الملك أصدر عفوا عن نبيل رجب لأسباب صحية. وتؤكد البحرين أن للمعارضة أجندة طائفية ومدعومة من إيران.

1