البحرين تحبط محاولة هروب سجناء فارين إلى إيران

الخميس 2017/02/09
القبض سريعا على الفارين

دبي- أعلنت وزارة الداخلية البحرينية إنها أحبطت فجر الخميس عملية تهريب عدد من المطلوبين في قضايا "إرهابية" الى ايران عبر قارب.

وقالت الوزارة في بيان "تمكنت القوات الأمنية في عملية مشتركة، فجر (الخميس)، من إحباط عملية تهريب عدد من المطلوبين في قضايا إرهابية".

وأضافت ان هؤلاء حاولوا "استخدام قارب، كان متجها إلى ايران"، دون ان تحدد عددهم.

واوضحت ان المطلوبين سبق وان فروا من سجن جو (جنوب) في المملكة الخليجية خلال هجوم تعرض له السجن في الأول من يناير الماضي ونجم عنه ايضا مقتل شرطي بحريني.

وكانت وزارة الداخلية أعلنت عقب الهجوم ان بين أربعة وخمسة مسلحين ينتمون إلى "مجموعة ارهابية" ويحملون بنادق آلية ومسدسات، شنوا الهجوم على السجن ما أسفر عن فرار عشرة سجناء، سبعة منهم حكم عليهم بالمؤبد وثلاثة صدرت بحقهم احكام قاسية بتهمة القيام بـ"أعمال إرهابية".

ويضم سجن جو الكثير من البحرينيين الشيعة المدانين أو الذين يحاكمون بتهم التورط في أعمال عنف.

وفي يونيو الماضي، فر 17 سجينا من سجن آخر في البحرين في شرق المنامة واعلنت السلطات بعدها انها تمكنت سريعا من القبض على معظم الفارين.

وفي وقت سابق هذا الشهر أعدمت المنامة ثلاثة رجال أدينوا بقتل ثلاثة من أفراد الشرطة أحدهم ضابط إماراتي في هجوم بقنبلة عام 2014.

وتتهم البحرين إيران بإذكاء القلاقل ودعم المتورطين في هجمات مسلحة بالمملكة وهو ما تنكره طهران باستمرار.

وفي يونيو، فر 17 سجينا من سجن آخر في البحرين في شرق المنامة وأعلنت السلطات بعدها انها تمكنت سريعا من القبض على معظم الفارين.

وفي يناير 2015 أعلنت البحرين "قطع علاقاتها الدبلوماسية مع إيران" بعد خطوة مماثلة اتخذتها السعودية.

وجاء قطع العلاقات السعودية مع طهران على خلفية اعتداءات تعرضت لها سفارتها بالعاصمة الإيرانية وقنصليتها في مدينة مشهد شمالي البلاد، احتجاجاً على إعدام رجل دين سعودي شيعي مع 46 مداناً بالانتماء لتنظيمات إرهابية.

وقبل قطع العلاقات كانت العلاقات البحرينية الإيرانية تشهد تجاذبات سياسية على خلفية اتهامات المنامة لطهران بالتدخل في الشأن الداخلي البحريني ودعم المعارضة الشيعية بالبلاد.

1