البحرين تحتفي بتجربة خالد الشيخ الموسيقية

ندوة تسلط الضوء على المسيرة الموسيقية للفنان خالد الشيخ، ضمن النسخة الرابعة عشرة من مهرجان ربيع الثقافة البحريني.
الخميس 2019/03/28
فنان أثّر في العديد من الأجيال الموسيقية

يعدّ ألبوم “كلّما كنت بقربي” من أشهر ألبومات الفنان البحريني خالد الشيخ الذي أصدره قبل نحو 35 عاما، وهو ألبوم أتى بالعربية الفصحى، الأمر الذي مثل حينها نقلة نوعية في نمط الأغنية البحرينية وروحها، مما جعل العديد من الفنانين الشباب يتأثرون به، ولأن خالد الشيخ حالة فنية خاصة، تحتفي البحرين هذه الأيام بمسيرته عبر أكثر من فعالية فنية.

المنامة - شهد متحف البحرين الوطني بالمنامة، مساء الثلاثاء، ندوة بعنوان “مذاق التجربة”، وذلك في سياق الاحتفاء بالتجربة الفنية للفنان البحريني خالد الشيخ، بحضور الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار، وعدد من المسؤولين، ونخبة من الشعراء والموسيقيين والفنانين والمهتمين بالشأن الثقافي والفني في البحرين، وسلطت الندوة الضوء على المسيرة الموسيقية والإبداعية للفنان خالد الشيخ، بمشاركتهِ ومشاركة الموسيقي محمد حداد، وبإدارة الفنان خالد الرويعي، وذلك ضمن النسخة الرابعة عشرة من مهرجان ربيع الثقافة البحريني.

وتطرّقت الندوة إلى مناقشة المسيرة الفنية للشيخ وعطائه الفني من زوايا متنوعة، إلى جانب التأثيرات التي أحدثها أسلوبه الموسيقي في وجدان المتلقي المحلّي والعربي، كما عبر الفنان عن علاقته بالشعر، إذ كان منفتحا على مختلف التجارب سواء على صعيد الشعر المحكي، أو الشعر الفصيح، موضحا “عندما أُمسك بالعود أمسكُ بمجموعة من الدواوين الشعرية، حيثُ تنفتح مختلف النوافذ على الموسيقى”.

كما أسهب الفنان الشيخ بالحديث عن تفاصيل اشتغاله الموسيقي على بعض أعماله، فيما قدّم الموسيقي محمد حداد تحليلا فنيا لهذه الأعمال، وتفاصيل إنتاجها على المستوى الموسيقي، صاحب ذلك مجموعة من المقاطع الموسيقية والغنائية التي تخللت الندوة، بالإضافة إلى مداخلات من الجمهور الحاضر حول بعض الأعمال الفنية التي نفّذها الفنان منذ بداياته.

وتم على هامش الندوة تدشين كتاب “خالد الشيخ” الذي أعدّهُ الفنان خالد الرويعي، ليسلّط عبره الضوء على سيرة الفنان الحياتية والفنية، وقد تضمّن الكتاب صورا فوتوغرافية توثّق مسيرة الشيخ الفنية.

وتأتي هذه الندوة قبل حفله مساء الخميس “كلما كنّا بقربك”، الذي تقدّمه هيئة الثقافة تكريما للفنان خالد الشيخ، بمعية فرقة البحرين للموسيقى بقيادة المايسترو خليفة زيمان، وبمشاركة مجموعة من الفنانين البحرينيين الشباب، على خشبة “مسرح البحرين الوطني” بالمنامة.

واختير “كلما كنّا بقربك” عنوانا للحفل التكريمي، نظرا إلى ارتباطه بعبارة “كلّما كنت بقربي” التي تعيد المستمع العربي بشكل عام، والخليجي بشكل خاص، إلى الظهور الأول للفنان خالد الشيخ، الذي يعتبر واحدا من الفنانين العرب الاستثنائيين الذين شكّلوا هوية الغناء العربي الحديث، من خلال التعامل مع جميع الأصوات، وإبراز العديد من الأشكال الجديدة في الغناء من خلال قوالب تلحين مختلفة.

يذكر أن هذا الحدث يأتي ضمن مهرجان ربيع الثقافة البحريني المتواصل حتى نهاية أبريل القادم بمساهمة عدد من السفارات لدى مملكة البحرين، وهي سفارات كل من إيطاليا واليابان وكوريا الجنوبية وفرنسا وألمانيا ومصر.

16