البحرين تدشن أكبر خط لإنتاج الألومنيوم قبل الموعد المقرر

تعزيز كفاءة التشغيل خطوة لتوسيع قاعدة الزبائن، وألبا تهدف لمضاعفة الإنتاج إلى 1.5 مليون طن سنويا.
السبت 2018/12/15
إعطاء إشارة التوسع عالميا

فاجأت شركة الألومنيوم البحرينية (ألبا) بتدشين خط سادس للإنتاج هو الأكبر للشركة المملوكة للدولة قبل أسبوعين من الموعد المقرر، في خطوة تعكس رؤية المنامة لتعزيز دور هذه الصناعة في الاقتصاد المحلي وفي ميادين المنافسة العالمية.

المنامة - أعلنت شركة ألومنيوم البحرين (ألبا)، والتي تخطو خطواتها الأخيرة لأن تصبح أكبر مصهر للألومنيوم في العالم، عن تشغيل خط الصهر السادس رسميا من خلال توصيل أول خلية صهر بالطاقة.

وهذا الإنجاز لا يمثل بداية حقبة جديدة في تاريخ الشركة فقط، بل هو إنجاز في حد ذاته، إذ تمكنت ألبا من تقديم موعد إنتاج أول معدن منصهر قبل التاريخ المخطط له مطلع يناير المقبل، لتكون المرحلة الإنشائية لخط الصهر السادس هي الأسرع في صناعة الألومنيوم.

ونسبت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية لرئيس مجلس إدارة شركة ألبا الشيخ دعيج بن سلمان بن دعيج آل خليفة قوله “إنني سعيد بتمكننا من تشغيل خط الصهر السادس قبل الموعد المحدد وبشكل آمن”.

الشيخ دعيج آل خليفة: ألبا تمكنت من تشغيل خط الصهر السادس قبل الموعد وبشكل آمن
الشيخ دعيج آل خليفة: ألبا تمكنت من تشغيل خط الصهر السادس قبل الموعد وبشكل آمن

وأضاف “لا شك أن هذا الاحتفال الذي تزامن مع احتفالات العيد الوطني سيجعل هذا الحدث الهام دائماً في الذاكرة”.

ويأتي التدشين انسجاما مع “رؤية البحرين 2030” لإصلاح الاقتصاد على أسس مستدامة مع حرص السلطات على دعم مشروع خط الصهر السادس في شركة ألبا لوضعها على طريق المنافسة عالميا.

وأوضح الشيخ دعيج أن هذا الإنجاز يسبق التشغيل التدريجي لجميع خلايا الصهر في الخط الجديد والبالغ عددها 424 خلية صهر بأقصى طاقتها، لتصبح ألبا عند استكمال مرحلة التشغيل أكبر مصهر للألومنيوم في العالم.

وقامت شركة بكتل، التي تعتبر من أكبر شركات البناء والهندسة في الولايات المتحدة بأعمال الهندسة والمشتريات والإنشاء والإدارة للمشروع بمساعدة فريق الإدارة التنفيذية بشركة ألبا.

وقال رئيس وحدة الأعمال العالمية للمعادن بشركة بكتل بيغ ويلسون “إننا فخورون جدا بتحقيق هذا الإنجاز، إذ أن الخطة الزمنية الموضوعة حددت 24 شهرا لاستكمال المشروع، ليكون تحقيقه قبل ستة أشهر من مقياس الصناعة”.

وأضاف أنه “إنجاز عالمي بالنسبة للبحرين، ولشركتي ألبا وبكتل. وما كان لهذا الإنجاز أن يتحقق لولا الشراكة في الأعمال والتعاون الوثيق بين الشركتين”.

بيغ ويلسون: هذا الإنجاز لم يكن ليتحقق لولا الشراكة القوية بين شركتي ألبا وبكتل
بيغ ويلسون: هذا الإنجاز لم يكن ليتحقق لولا الشراكة القوية بين شركتي ألبا وبكتل

ويتوقع أن يصل حجم الإنتاج إلى أكثر من إنتاجها الحالي البالغ نحو 540 ألف طن من الألومنيوم سنويا، ليبلغ حوالي 1.5 مليون طن سنويا.

وكان نائب الرئيس التنفيذي للشركة، علي البقالي، قد قال في تصريحات لـ”العرب” الشهر الماضي إن “ألبا تقود قطاع الصناعة الاستراتيجي المهم في البحرين، والذي يسهم بقرابة 12 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي للمملكة”.

وأشار حينها إلى أن أولويات الشركة البحرينية تتمثل في تلبية احتياجات الصناعة التحويلية المحلية ومتطلباتها، حيث تخصص نحو 45 بالمئة من إنتاجها لزبائنها من شركات صناعات الألومنيوم التحويلية بالبلاد بينما يتم تصدير باقي الإنتاج إلى 25 دولة في المنطقة والعالم.

وتشير التقديرات وبيانات صادرة من جهات تعمل في هذا القطاع إلى أن الزيادة السنوية للطلب على الألومنيوم على مستوى العالم تبلغ حوالي 5 بالمئة.

وتحاول ألبا، التي تعد أحد أكبر مصاهر الألومنيوم في العالم ومن كبرى الشركات الصناعية في الشرق الأوسط، الاستحواذ على حصة في سوق عالمية آخذة في النمو.

ويعتبر مشروع تايتن، الذي تنفذه الشركة، جزءا لا يتجزأ من استراتيجية ألبا وثقافة العمل فيها من أجل زيادة القيمة المضافة وتحقيق العمليات التشغيلية المستدامة.

11