البحرين ترد: نصرالله مجرم تلطخت يداه بدماء الأبرياء

الثلاثاء 2013/09/24
"التواصل مع حزب الله الإرهابي هو تواصل مع العدو"

المنامة - أكد وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد آل خليفة، الثلاثاء، أن أي تواصل مع حزب الله الشيعي اللبناني هو تواصل مع "العدو"، وذلك بعد تصريحات "تحريضية" أطلقها الأمين العام للحزب حسن نصرالله ضد السلطات البحرينية.

وقال الشيخ خالد في تغريدة على تويتر إن "شعب البحرين أشرف وأكرم من أن يخاطبه مجرم تلطخت يداه بدماء الأبرياء في سوريا ولبنان والعراق".

كما قال إن "التواصل مع حزب الله الإرهابي هو تواصل مع العدو، ويخضع مرتكبه للقانون"، في تذكير بتجريم أي اتصال مع الحزب الشيعي في البحرين بعد إدراجه على قائمة المنظمات الإرهابية.

وسبق أن اتخذ مجلس التعاون الخليجي قرارا جماعيا باستهداف مصالح حزب الله والمقربين منه في دول المجلس.

وتتهم دول المجلس حزب الله بالتدخل في شؤونها وبدعم الجناح المتشدد من المعارضة الشيعية المناهضة لنظام الحكم في البحرين.

وكان نصرالله انتقد بشدة في خطاب القاه الاثنين البحرين التي تشهد احتجاجات منذ فبراير عام 2011.

ويُتهم حزب الله وإيران بدعم مجموعات "تخريبية" تستهدف مقار ومؤسسات حكومية من أجل إحداث فوضى في المملكة البحرينية. ويرى مراقبون أن التحركات التي شهدتها المملكة تتبع "أجندات خارجية" مرتبطة بإيران.

ويؤكد هؤلاء أن المواقف التي يطلقها الأمين العام لحزب الله بالنسبة للوضع في البحرين تقوم على "أساس طائفي".

وكان نصرالله قد هاجم الحكومة البحرينية بسبب موقفها من المعارضة. وقال "لا نستغرب موقف حكومة البحرين (...) في التشديد على وصف حزب الله بالمنظمة الإرهابية، لكن الجديد هو تجريم أي اتصال بحزب الله".

وتقول السلطات البحرينية إن "تجريم الاتصال بحزب الله" جاء بعد ثبوت بالأدلة تورط الحزب اللبناني في أعمال عنف والتحريض عليها داخل المملكة.

ورأى نصرالله أن "مسار حكومة البحرين مسار تصعيدي، لكن لا تتصور حكومة البحرين أنها تستطيع أن تستمر في ظلم وقمع شعبها وتضغط على الخارج ليسكت، هذا أمر مرفوض".

ويرى مراقبون أن تصريحات نصرالله بمثابة "تهديد مباشر" للسلطات البحرينية وتدخل في الشأن الداخلي للبلاد التي تسعى جاهدة من أجل الوصول إلى توافق وطني مع قوى المعارضة.

1