البحرين تركز على الحلول التكنولوجية لتنمية نشاط العقارات

قوانين التمويل الجماعي وحماية البيانات والإفلاس وتوفر تقنية "5 جي" تسهم في دعم القطاع
الجمعة 2021/09/24
سقف مرتفع من الطموحات

تمضي البحرين أسوة بجيرانها الخليجين أسرع من نظيراتها العربية في امتلاك وسائل تكنولوجية تُكسبها مقومات اقتصاد المستقبل تقوم على النهضة العلمية والرقمية والإلكترونية، وهو ما يتجسد في تركيز الحكومة على الحلول الذكية لتنمية نشاط العقارات لجذب المزيد من الاستثمارات رغم الأزمة الصحية.

المنامة – تعكف الحكومة البحرينية على إنشاء أرضية ذكية تجعلها تركز على الحلول التكنولوجية لتنمية نشاط قطاع العقارات حتى يكون بوابة لاستقطاب المزيد من الاستثمارات الأجنبية وإيجاد محركات جديدة لتسريع محركات النمو الاقتصادي.

وفي حين تراهن المنامة على جذب الحلقات الأساسية في صناعة التكنولوجيا والتقنية والذكاء الاصطناعي ضمن مشاريعها الطموحة المستقبلية لتنويع إيراداتها، لكنها قد تصطدم ببعض العثرات في طريق نقل المعرفة من دول العالم المتقدم إلى سوقها.

ويقول مطوّرون عقاريون محليون وأجانب إن الاعتماد على التكنولوجيا يوفر حلولا مرنة في اختيار ما يلبي احتياجات العملاء وكذلك بالنسبة إلى الخدمات المقدمة ما قد يسهم في تنمية هذا القطاع.

وشهدت البحرين، وهي أضعف اقتصادات دول الخليج إلى جانب سلطنة عمان، في السنوات الأخيرة نشاطا ملحوظا في القطاع مع وجود مشاريع بقيمة 12 مليار دولار يجري تنفيذها حاليا.

وجاءت التصريحات الأخيرة للشيخ سلمان بن خليفة آل خليفة وزير المالية والاقتصاد التي ساقتها وكالة الأنباء البحرينية الرسمية متضمنة أبرز المؤشرات التي يشير بعضها إلى استمرار الازدهار العقاري في مرحلة ما بعد الجائحة. وكان من بين هذه المؤشرات تجاوز رخص البناء الصادرة في أغسطس الماضي المستويات المسجلة في الفترة ذاتها في 2019 بنسبة 64.4 في المئة.

الشيخ سلمان بن خليفة آل خليفة: رخص البناء التي تم إسنادها تجاوزت مستويات ما قبل الوباء

وفي المقابل، بلغ إجمالي مساحة البناء للرخص الصادرة خلال ذلك الشهر نحو 448 ألف متر مربع بزيادة تقدر نسبتها بنحو 151.6 في المئة عن العام 2019.

وتتزامن هذه الطفرة في القطاع العقاري مع زيادة نشاط قطاع التكنولوجيا العقارية (البروبتك)، الذي شكل نموذجا لأحد القطاعات المستقبلية الصاعدة التي بدت تحوز على ثقة كبيرة من الجمهور في مختلف أنحاء العالم وخاصة في منطقة الشرق الأوسط.

ويحظى هذا المجال بدعم من مجلس التنمية الاقتصادية كونه يتواكب مع توجه المنامة في تعزيز التحول الرقمي للعديد من القطاعات الحيوية، ومن بينها العقارات.

ويساعد قطاع التكنولوجيا العقارية الشركات المرتبطة أعمالها به على تقديم الحلول الذكية المتضمنة من سلسلة متنوعة من الخدمات مثل إدارة العقارات وحلول الحجز والتأجير وتكنولوجيا التخطيط والبناء والتكنولوجيا المالية العقارية.

وكانت البحرين قد احتضنت قمة تكنولوجيا العقارات الخليجية في سبتمبر 2019 نظمها مجلس التنمية الاقتصادية بالتعاون مع شركة هيكسجين، والتي سلطت الضوء على أبرز الآثار والمتغيرات التي سيخلقها نمو التكنولوجيا العقارية في المنطقة والعالم.

ورغم التحديات التي تواجه البحرين إلا أنها سعت إلى توفير بيئة داعمة للعاملين في القطاع عبر التعاون بين مجلس التنمية الاقتصادية ومؤسسة التنظيم العقاري وشركائهما في القطاعين العام والخاص مع توفير مزايا تنافسية لكسب ثقة الشركات العاملة في التكنولوجيا العقارية.

ويرى خبراء أن من شأن صعود قطاع التكنولوجيا العقارية أن يساهم في خلق فرص وخيارات عديدة لقطاعات فرعية تدعم سياسة التنويع الاقتصادية التي تتبناها المنامة، والتي من بينها قطاعات العقارات وتكنولوجيا معلومات الاتصال وحتى قطاع الضيافة.

ومن بين هذه المزايا المبادرات الإصلاحية التي انتهجها مجلس التنمية في تذليل العقبات أمام نمو الشركات الناشئة وسهلت من عمليات التمويل لها. وبالإضافة إلى ذلك، الأنظمة ومن بينها قوانين التمويل الجماعي وحماية البيانات والإفلاس، وتوافر الجاهزية الإلكترونية اللازمة لنشر تقنيات الجيل الخامس للاتصالات (5 جي).

وثمة نماذج لشركات التكنولوجيا العقارية التي اختارت البحرين مقرا لتوسعة أعمالها والانطلاق في المنطقة، وقد ترافق عملها مع ظروف الجائحة وهو ما يعكس مدى المرونة والإمكانيات المتاحة لهذا القطاع بالبلاد.

وتعد شركة إستاتر المتخصصة في مجال معلومات السوق العقاري، التي تنشط في الكويت، إحدى هذه الكيانات فهي تمتلك بيانات ضخمة حول السوق العقارية مع كل التفاصيل بخصوص كل قطاع من قطاعات السوق العقارية. وتعد إستاتر ضمن أكبر ثلاث شركات في الخليج من حيث حجم قاعدة البيانات، وهي تعمل على أحدث نظم المعلومات الجغرافية.

12 مليار دولار حجم المشروعات العقارية التي يجري تنفيذها في الوقت الحالي بالبحرين

وقامت الشركة بتطوير تطبيقات حديثة لتكنولوجيا العقارات للمستهلكين والشركات والوسطاء والمؤسسات المالية، وتوفر لهم معلومات السوق والتقييم والبحث عنها وكذلك مستجدات السوق واتجاهاته بشكل تفصيلي ومبني على بيانات واقعية.

كما انطلقت إيغلوز وهي منصة التكنولوجيا العقارية الأكبر في البحرين، بأعمالها بداية 2020 وشهدت نموا ملحوظا متسارعا سواء على مستوى عدد العملاء أو العقارات المدرجة في المنصة التي تقدم مختلف الحلول الرقمية.

وتوفر الشركة تجربة عقارية لشركات العقارات والملاك والمستأجرين تتضمن الحلول العالمية المبتكرة للتكنولوجيا العقارية والمالية والذكاء الاصطناعي لتساهم في تقليل التكلفة التشغيلية المصاحبة لإدارة العقارات المؤجرة.

وإلى جانب ذلك تقدم خدمات تشمل لوحة التحكم الذكية ودفتر الإيجار الرقمي وإصدار الفواتير والأرصدة ودفعها إلكترونيا ومركز متطور لمتابعة أعمال الصيانة والتسويق الرقمي للعقارات والتواصل الفوري بين مدير العقار والمستأجر، وإرسال الإشعارات وتجديد عقود الإيجار آليا واستخراج التقارير والإحصاءات.

كما تقدم خدمات تكنولوجية أخرى تتجاوز الجمع بين أطراف العلاقة العقارية، إلى الجمع بين القطاع العقاري والقطاعات الاقتصادية الأخرى، كقطاع الخدمات المالية وقطاع الخدمات وقطاع التجزئة.

وشكل دخول شركة ستيلا ستيس، التي تدير مجموعة من العقارات في الإمارات وكندا، إلى البحرين إضافة نوعية ستحدث تغييرا في قطاع الضيافة بالبلد الخليجي، حيث أطلقت عملياتها كجزء من خطة طموحة نحو التوسع في المنطقة.

ويتركز عمل هذه الشركة على إتاحة منظومة خيارات الإقامة إلى جانب الفنادق التقليدية بتوفيرها السياح والمقيمين الذين يرغبون في إقامات قصيرة ومتوسطة وطويلة الأجل في شقق وفلل مفروشة ومصممة بشكل جيد.

10