البحرين تشارك في ورش العمل التحضيرية لإكسبو ميلانو 2015

الأربعاء 2014/07/30
وزيرة الثقافة البحرينية في زيارة ميدانية لتحضيرات إكسبو ميلانو القادم

المنامة – في تجربتها المغايرة لملامسة العالم والتقارب مع الآخر من خلال الثقافة، تتابع وزيرة الثقافة البحرينية الشيخة مي بنت محمد آل خليفة بحث تفاصيل مشاركة مملكة البحرين في إكسبو ميلانو 2015، الذي ستشهده إيطاليا في الفترة ما بين 1 مايو وحتى 31 أكتوبر 2015، حيث تشارك الوزيرة خلال هذه الفترة في ورش التحضيرات الأولية للدول المشاركة، وذلك استعدادا لتمثيل المملكة في ميلانو من خلال المعرض العالمي المقبل، الذي يركز على أهمية الأمن الغذائيّ وتوجهات الاستدامة عبر موضوعه لهذا العام (إطعام الكوكب.. الطاقة من أجل الحياة).

وقد تضمنت جولة وزيرة الثقافة البحرينية زيارة إلى موقع بناء المساحة المخصصة لمملكة البحرين، حيث العمل جار عليها في هذه المرحلة، تمهيدا لاستكمال الجناح خلال شهر مارس 2015.

وقد أعربت الشيخة مي بنت محمد آل خليفة عن سعادتها بمشاركة البحرين المقبلة في إكسبو ميلانو 2015. مبينة: “نتشارك مع العالم في واحدة من القضايا التي تؤرقه، وهو دورنا في الثقافة كي نصغي إلى مجريات ما يحدث ونساهم في التعامل مع تلك القضايا”، وأردفت: "اليوم نحن نقوم بدور فاعل في أضخم حدث عالمي، ونشارك برفقة 53 دولة أخرى للإسهام في موضوع الأمن الغذائي، وهو ما يجعل تجربتنا المحلية تتقاسم مع الآخرين أفكارها وما تطرحه، وما يجعلنا أيضا نقترب من العالم فيما يفكر ويناقش ويسعى".
مي بنت محمد آل خليفة: وزارة الثقافة البحرينية تتقاسم مع العالم قضاياه في أضخم حدث عالمي

وشكلت ورش العمل التحضيرية للدول المشاركة في إكسبو ميلانو 2015، سلسلة تفصيلية لمتابعة مجريات الترتيب، إذ عرفت الوفود على الوضع الحالي والمستقبلي للمعرض في متابعة لسياق المستجدات والخطوات المقبلة، كما ركزت ورشة أخرى على كيفيّة بناء مساحات المعرض من أجل أداء أدوار وظيفية بعينها.

وسمحت ورش العمل التفاعلية على تبادل الخبرات والمقترحات بين المشاركين في الإفصاح عن تطلعاتهم وتوضيح تساؤلاتهم.

كما تناولت ورش أخرى تفاصيل متعلقة بالمشاركة تتناول إدارة المشاركين والفعاليات والأنشطة والأيام الوطنية إلى جانب قواعد وقوانين العمل.

هذه الزيارة هي الثانية لوفد مملكة البحرين، حيث توجه عدد من المنظمين إلى ميلانو بإيطاليا قبل عدة أشهر للمشاركة في الترتيبات والتنظيمات الأولية لهذا المعرض العالمي.

الجدير بالذكر أن سبب اختيار إيطاليا موقعا لإقامة إكسبو ميلانو 2015، هو ثراء هذا البلد بالتقاليد والثقافة المرتبطة بالطعام والأغذية، وهو ما يتسق مع موضوع عام 2015 حول الأمن الغذائي والاستدامة. وسيناقش إكسبو ميلانو هذه القضية العالمية وفق منظورات متعددة بيئية وتاريخية وثقافية وأنثروبولوجية وطبية وتقنية وعلمية واقتصادية، وسيطرح خطوطا عريضة منها: العلوم والتقنية لسلامة الغذاء، الأمان والنوعية والابتكار في سلسلة الصناعات الزراعية- الغذائية، تعليم الحمية الغذائية، غذاء من أجل أنماط حياة أفضل، الغذاء والثقافة، التعاون والتنمية على صعيد الغذاء. ومن المتوقع أن يشارك قرابة 20 مليون زائر بمعرض إكسبو ميلانو 2015.

16