البحرين تطالب العراق بتسليم مطلوبين

الأربعاء 2017/11/29
التخريب في المنامة.. من داخل العراق وإيران

بغداد - قال السفير البحريني لدى العراق صلاح المالكي، الثلاثاء، إن بلاده قدّمت للسلطات العراقية قائمة تضم أسماء مطلوبين للقضاء البحريني موجودين على الأراضي العراقية.

ولم يوضّح السفير هوية المطلوبين، لكنّ المنامة كثيرا ما شكت خلال السنوات الماضية اتخاذ عناصر مهدّدة لأمنها، من الأراضي العراقية ملاذا وموطنا للتدرّب على تنفيذ العمليات الإرهابية على أيدي ميليشيات شيعية ذات صلة بالحرس الثوري الإيراني.

وفي يناير 2016 أعلنت وزارة الداخلية البحرينية كشفها مستودعا يحتوي على ما يزيد عن 1.5 طن من الأسلحة والمواد شديدة الانفجار، تبيّن أنها مهرّبة إلى داخل البلاد عبر البحر، فيما أظهرت التحقيقات مع المقبوض عليهم في العملية ارتباطهم الوثيق بعناصر إرهابية موجودة في العراق وإيران.

وتشهد العلاقات بين العراق وبلدان الخليج تحسّنا ملحوظا في ظلّ وجود رغبة لدى القيادة العراقية في ترميم تلك العلاقة وتجاوب واضح من الجانب الخليجي لا سيما المملكة العربية السعودية التي استقبلت مؤخّرا رئيس الوزراء حيدر العبادي في زيارة رسمية وأعادت فتح سفارتها في بغداد.

كما أبدت مملكة البحرين بدورها انفتاحا على تحسين العلاقة مع العراق، إذ أوفدت وزير خارجيتها إلى بغداد في زيارة مفاجئة خلال شهر أغسطس الماضي.

وسيمثّل التعاون الأمني أحد المحدّدات لتطوّر العلاقة بين العراق وبلدان الخليج، لكن مدى تجاوب بغداد مع طلبات من قبيل الطلب البحريني يظلّ موضع تساؤل، إذ أنّ جهات عراقية شيعية نافذة تجاهر بمساندتها لمنظمات وأفراد تعتبرهم المنامة إرهابيين.

وأوضح السفير المالكي في تصريحات لوكالة الأناضول، أن “هناك إرهابيين مطلوبين للقضاء البحريني قاموا بأعمال إرهابية في البحرين وهربوا إلى العراق”.

وأضاف أن هؤلاء المطلوبين “يقومون حاليا بالإساءة للبحرين وبعض الدول المجاورة كالسعودية والإمارات، فضلا عن الإساءة للعلاقات العراقية البحرينية”.

ولفت إلى أن “البحرين قدمت لائحة بأسماء هؤلاء للسلطات العراقية”، معتبرا أن “خطرهم لا يقل عن خطر تنظيم داعش”. وقال إن المنامة “تنتظر من السلطات العراقية القبض عليهم”.

3