البحرين تطلق 20 مشروعا لتطوير الإعلام

الثلاثاء 2014/01/28
سميرة رجب: الإعلام الذي لا يحافظ على كيان الوطن فاشل

المنامة - كشفت وزيرة الإعلام البحرينية سميرة رجب عن مرحلة جديدة في مسار الإعلام البحريني، مشيرة إلى أن التلفزيون البحريني سيشهد انطلاقة نوعية بعد تطبيق 20 مشروعاً للتطوير وإطلاق قناة البحرين الثانية المنوعة، مؤكدة حصر إنشاء القنوات الدينية في التلفزيون الحكومي.

وأشارت إلى أن قانون الإعلام الجديد يحمي الحريات ويضمن تحديثات كثيرة ليواكب المتغيرات مثل وجود إعلام إلكتروني ووجود الهيئة العليا للإعلام والاتصال المعنية بتنظيم الشأن الإعلامي.

ويشكل القانون نقلة نوعية في الحياة الصحفية البحرينية، حيث يأتي في إطار تعزيز حرية الصحافة والطباعة والنشر التي أكدها دستور مملكة البحرين. كما أنه يؤكد مبدأ حرية الصحافة وحرية الحصول على المعلومات وحماية سرية مصادرها، وإلغاء أي شكل من أشكال الرقابة على الصحافة.

وأكدت الوزيرة أن “القانون يحمي وينظم الحريات، وهذه الحريات اليوم للأسف الشديد تستعمل بأساليب غير مهنية بما يضر الجميع، وأعتقد أن الإعلامي الذي لا يحافظ على كيان الوطن، مهما حاول أن يكون ناجحاً، فاشل. فالإعلام له أصول وقواعد، وقاعدته الأولى هي الحفاظ على الأمن والاستقرار وفوق أعمدة الأمن والاستقرار يستطيع الإنسان أن يعمل بكل طاقته حتى النجاح، دون أن نخرج بأخبار أو مقالات تسيء لاستقرار البلد أو تحاول إضعاف الدولة التي يعتبر ضعفها ضعفا للجميع، وأتمنى أن نقدر هذه الحريات بأصول وأعراف مهنية عالية”.

ووفقا لتعديل القانون الذي أقره مجلس الوزراء البحريني، تم إلغاء عقوبة حبس الصحفي، كما تم إلغاء الرقابة المسبقة على المطبوعات المحلية وقصرها على تلك المستوردة. وقالت رجب في حوار مع صحيفة “الوطن” البحرينية إن القانون الجديد تطرق إلى الإعلام المرئي والمسموع بشكل يتيح فتح قنوات خاصة وفق ضوابط ومعايير، وهو أمر معمول به في كل دول العالم التي فتحت المجال أمام القطاع الخاص لفتح قنوات تلفزيونية.

وقالت الوزيرة إنه تم تأسيس إدارة عامة للتواصل الخارجي في إطار خطة استراتيجية تقوم على الانفتاح على وسائل الإعلام الأجنبية، والتواصل مع المنظمات الإعلامية الدولية، بهدف إبراز حقيقة الأوضاع أمام العالم الخارجي.

18