البحرين تفضح الإرهاب الإيراني أمام مجلس حقوق الإنسان بجنيف

الجمعة 2014/03/07
وزير خارجية البحرين: إنه إرهاب مدبر ببساطة

جنيف - فجّرت مملكة البحرين أمس غضبها بوجه إيران، من على منبر مجلس حقوق الإنسان بجنيف، على خلفية تورطها في موجة الإرهاب التي تشهدها المملكة، والتي بلغت وفق أحدث كشف لوزارة الداخلية البحرينية حدّ تجنيد الأطفال لتنفيذ أعمال إرهابية.

ووجهت المنامة اتهامات صريحة أمام المجلس التابع للأمم المتحدة، لإيران بإثارة أعمال عنف على الأراضي البحرينية، وذلك على خلفية مقتل ثلاثة من رجال الأمن بينهم ضابط إماراتي في انفجار وقع الإثنين بمنطقة الديه غربي العاصمة البحرينية المنامة.

وقال وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة أمام المنتدى في جنيف “إنه إرهاب مدبر ببساطة” مضيفا أن “العنف الذي نراه في البحرين يحظى بدعم مباشر من عناصر الجمهورية الإيرانية”.

وأجمل الوزير عناصر ما وصفه بالضلوع النشط لإيران في دعم الإرهاب بـ: “التدريب غير المباشر للعناصر العنيفة في البحرين عبر جماعات تعمل بالوكالة ومقرها خارج البحرين، وظهور جماعات متمردة مرتبطة مباشرة بقوة القدس وهي وحدة خاصة في الحرس الثوري الإيراني”، مؤكدا “اعتقال أفراد يتلقون توجيهات من نشطاء إيرانيين في أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي ومصادرة كميات كبيرة من الأسلحة الفتاكة”.

ودعا الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة إيران إلى “احترام مبادئ عدم التدخل والتعايش السلمي وحسن الجوار المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة”.

وأشار إلى أن البحرين تسعى دائما إلى صداقة إيران ومستمرة في التصرف على أساس حسن النية، قائلا، “لكننا لن نقبل أن يقوض عنصر أجنبي أمننا واستقرارنا”.

وفي أحدث تطورات الإرهاب في البحرين قالت وزارة الداخلية البحرينية أمس إن طفلين أصيبا بجروح بعد أن طُلب منهما زرع قنبلة في منطقة الديه.

وجاء في بيان للوزارة أن مجموعة من الارهابيين قاموا باستغلال الطفلين ويبلغ عمر أحدهما عشر سنوات والآخر 11 عاما لزرع قنبلة لكنها انفجرت أثناء محاولتهما زرعها مما أدى إلى إصابة أحدهما بجروح خطرة.

3