البحرين تكشف تفاصيل مخطط إرهابي كبير دبر في معسكرات الحرس الثوري الإيراني

السبت 2014/01/04
إيران توفر للإرهاب في البحرين دعما لوجيستيا وغطاء «شرعيا»

المنامة - كشفت السلطات البحرينية عن تورّط الحرس الثوري الإيراني في تدريب عناصر إرهابية على تنفيذ تفجيرات في المملكة، تم وضع المخطط العملي لها وشُرع في توفير مستلزماتها.

وقال أسامة العوفي رئيس النيابة العامة في البحرين إن النيابة تلقت السبت الماضي بلاغا من الإدارة العامة للمباحث والأدلة الجنائية مفاده قيام المتهم علي أحمد محفوظ الموسوي، بحريني الجنسية والمقيم حاليا في إيران بالتخطيط لارتكاب عمليات إرهابية تتمثل في إحداث تفجيرات تستهدف المنشآت الحيوية والأماكن السيادية والأمنية بالبلاد بغرض تعريض سلامة المملكة وأمنها للخطر وإيذاء الأشخاص وترويع المواطنين والمقيمين والإخلال بالأمن العام وإشاعة الفوضى في البلاد ومنع مؤسسات الدولة وسلطاتها من ممارسة أعمالها.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي عقده أمس أن المتهم عمل على استقطاب عدد من الأشخاص وتشكيل جماعة منظمة تعمل على تهريب الأسلحة والمتفجرات بأنواعها إلى المملكة وتنفيذ التكليفات بارتكاب العمليات الإرهابية.

وتنفيذا لهذا المخطط فقد نجح ذلك المتهم في استقطاب عدد من الأشخاص داخل البحرين للانضمام إلى الجماعة، وقام بتسفيرهم تباعا إلى إيران لتلقي التدريب على استخدام الأسلحة والمتفجرات والفنون القتالية ومهارات الملاحة البحرية، وكيفية تهريب الأسلحة والذخائر والمتفجرات إلى البحرين وإخفائها. وقال العوفي إن عناصر تلك الجماعة قد تمكنوا بالفعل من تهريب شحنة من الأسلحة والمتفجرات إلى المملكة وإخفائها. كما أسفرت التحريات كذلك عن أن علي الموسوي قد استدعى أحد العناصر القيادية في الجماعة لمقابلته بالعراق للتنسيق من أجل تهريب شحنة أخرى من المتفجرات والأسلحة.

وقال إنه وبناء على ما توصلت إليه التحريات فقد أصدرت النيابة العامة إذنا بضبط وتفتيش أشخاص ومساكن المتهمين، وأية وسيلة نقل تخصهم، وذلك لضبط ما يحوزونه من أسلحة ومتفجرات وأية أشياء تتصل بنشاطهم الإجرامي، مشيرا إلى أنه وتنفيذا لإذن النيابة، ومن خلال متابعة تحركات عناصر الجماعة الإرهابية؛ تم ضبط اثنين من عناصرها، بعد أن رُصدا وهما يستقلان قاربا، ويتسلمان الأسلحة والذخائر والمتفجرات المزمع تهريبها إلى داخل البلاد من أحد المراكب في عُرض البحر. كما تم ضبط ثلاثة متهمين آخرين من أعضاء الجماعة.

وقال إنه على إثر إخطار النيابة بضبط عضوي الجماعة عقب تسلمهما الأسلحة والمتفجرات والذخائر من مركب في عُرض البحر، قد انتقلت على الفور لإجراء معاينة للقارب المستخدم في الواقعة وما عليه من مضبوطات.

وقد ثبت من معاينة المضبوطات أنها عبارة عن كميات كبيرة من المتفجرات والصواعق، لفائف أسلاك تفجير، كبسولات بادئة للاشتعال، (50) قنبلة يدوية، سلاح آلي نوع “بي كيه”، 1023 طلقة نارية، دوائر ولوحات إلكترونية، هاتف ثريا، هواتف نقالة، جهاز تحديد خرائط، بطاريات موصلة بأسلاك كهربائية.

كما أجرت النيابة كذلك معاينة تصويرية حيث تم اصطحاب المتهمين المضبوطين عقب استجوابهما مباشرة إلى مقر إدارة خفر السواحل وواجهتهما بالمضبوطات، بينما قام المتهمان بتمثيل ارتكابهما الجريمة من حيث تسلمهم الأسلحة والمتفجرات والذخائر وكيفية تخزينها في القارب، فيما عثر لدى تفتيش مساكن بعض المتهمين وموقعين لتخزين الأسلحة والمتفجرات تم تحديدهما؛ على مواد متفجرة، مسدسين، طلقات نارية، خزائن طلقات لأسلحة نارية، هاتف نقال موصل بسلك كهربائي، دوائر كهربائية، وعبوات مجهزة للتفجير بعد إضافة المواد المتفجرة إليها، مصنعة بذات الكيفية التي تدربوا عليها في إيران، بالإضافة إلى معدات لحام وأدوات أخرى متنوعة مما يستخدم في تصنيع المفرقعات.

وقال إن النيابة قامت باستجواب المتهمين المضبوطين الخمسة وواجهتهم جميعا بالمضبوطات وبالأدلة القائمة ضدهم، وقد اعترف المتهمون في ظل هذه المواجهات؛ بالانضمام إلى الجماعة لغرض تنفيذ مخططاتهم نحو ارتكاب عمليات إرهابية تحت مسوغ ديني وشرعي من وجهة نظرهم، وبناء على فتاوى شرعية بحسب ما أفهمهم قيادات الجماعة. وكذلك بسفرهم إلى إيران، وتلقيهم تدريبات هناك على أيدي عناصر إيرانية في معسكرات الحرس الثوري الإيراني بمواقع متفرقة بإيران، وبتلقيهم مبالغ مالية على أثر التدريب.

وقال إن الاعترافات اشتملت في جانب منها على تفصيل كامل لتسلم المتفجرات والأسلحة والذخائر والمعدات المضبوطة من مركب بطاقم عراقي في عُرض البحر ومن خلال تتبع إحداثيات أُعطيت لهم للوصول إلى ذلك المركب، وذلك كله بناء على تعليمات القيادي علي الموسوي وآخرين من مسؤولي الجماعة في الداخل والخارج، التي تضمنت أيضا العمل على إخفاء الأسلحة والمتفجرات والأدوات المهربة إلى حين ساعة الصفر لاستخدامها وقتئذ فيما خططوا له من استهداف منشآت حيوية وسيادية وأمنية، فضلا عن القيام بعمليات اغتيال بعض الشخصيات.

وأضاف العوفي أنه ووفق اعترافات المتهمين بتحقيقات النيابة؛ فقد ثبت تلقيهم تدريبات نظرية وعملية خصوصا على استعمال الأسلحة وبخاصة الآر بي جي، والكلاشينكوف، إم 16، إم بي 15 وإعداد المتفجرات واستعمالها، والرماية الليلية.

وقال إن تحقيقات النيابة العامة كشفت عن تدرب عناصر الجماعة على تقسيم مهامها العملية إلى ثلاث مجموعات: تختص المجموعة الأولى بجمع المعلومات وتحديد الأماكن المستهدفة، وتختص الثانية بنقل الأسلحة والمتفجرات والقنابل، بينما تختص المجموعة الثالثة بتنفيذ العمليات. كما توصلت التحقيقات أيضا إلى قيام أحد المتهمين بتنفيذ تكليفات برصد وتصوير مواقع معينة بالمملكة وموافاته القياديين في إيران بها.

3