البحرين تنتقد تسييس التقارير عن وضعها الحقوقي

الاثنين 2013/09/09
البحرين تؤكد غياب المصداقية عن هذه التقارير

جنيف- انتقد صلاح بن علي الوزير البحريني لحقوق الإنسان عملية إلقاء بيانات مشتركة حول الأوضاع الحقوقية بالمملكة في مجلس حقوق الإنسان، معتبرا أنها غير ذات جدوى أو قيمة حقيقية ولا تخدم الحوار الوطني، كما أنها تفتقر إلى المصداقية والحيادية في محتواها وأنها تسيء أكثر مما تنفع، مؤكدا أن بيانات بعض الدول لها مدلولات سياسية وليست حقوقية.

وكان الوزير البحريني يتحدث من داخل مبنى وزارة الخارجية السويسرية، أثناء لقاء جمعه مع ايف روسييه وزير الشؤون الخارجية السويسري ومجموعة من المسؤولين والديبلوماسيين والحقوقيين الدوليين، مدافعا عن سلامة الموقف الحقوقي لبلاده، إزاء حملة تشويه تتعرض لها.

وإذ أعرب الوزير عن تفهمه للدور الذي تلعبه سويسرا كونها الحاضنة لآليات حماية حقوق الإنسان، فقد أكد في المقابل أنه يجب أن تتفهم سويسرا جيدا التطورات الإيجابية التي جرت مؤخرا في البحرين ومراعاة حداثة تجربتها.

كما شرح ما اتخذته بلاده من إجراءات لمأسسة العمل الحقوقي من خلال إنشاء وزارة تختص بحقوق الإنسان، وعديد الهياكل الأخرى ذات الصلة بحماية الحقوق.

كما أطلع الوزير البحريني الجانب السويسري على ما تم تنفيذه من التوصيات، حيثُ أوضح بأن البحرين تلقت من مجلس حقوق الإنسان 176 توصية، قبلت منها 158 ونفذت بشكل كامل 127. وشرح أن ما تم إصداره مؤخرا عن المجلس الوطني من توصيات، بشأن تشديد العقوبات على مقترفي العنف والإرهاب

هو وليد مطالبات شعبية بعد منحى تصاعدي في أعمال العنف، لافتا إلى أن التوصيات شملت أيضا التأكيد على عدم التعرض للحريات الأساسية وبالأخص حرية الرأي والتعبير.

ومن جانب آخر حث الوزير الجانب السويسري على التواصل مع الممثل الخاص للاتحاد الأوروبي المعني بحقوق الإنسان وذلك لفهم الأوضاع بشكل أكبر عن مملكة البحرين، حيث قام الممثل الأوروبي بزيارة المملكة في بداية شهر يوليو 2013، واطلع بشكل أقرب على التطورات البحرينية في مجال حقوق الإنسان.

3