البحرين تنفي الشروع في بناء قاعدة عسكرية بريطانية على أراضيها

الخميس 2016/11/03
تسهيلات اسناد للبحرية البريطانية

المنامة - نفت مملكة البحرين، الأربعاء، قيام المملكة المتحدة في الوقت الراهن ببناء قاعدة عسكرية لها على الأراضي البحرينية.

وقال بيان نشرته وكالة الأنباء البحرينية الرسمية “بنا” إن النفي يأتي “ردا على ما تداولته بعض وكالات الأنباء ووسائل الإعلام عن قيام المملكة المتحدة ببناء قاعدة عسكرية في مملكة البحرين”.

ونقل البيان عن مصدر مسؤول بوزارة الخارجية أن “ما يتم تشييده ليس بقاعدة عسكرية، بل هو تسهيلات إسناد للبحرية البريطانية بموجب اتفاق بين البلدين، ووفق أنظمة وترتيبات تختلف عن أنظمة بناء القواعد العسكرية”.

وكانت وسائل إعلام ووكالات أنباء ذكرت خلال الأيام الماضية أن ولي عهد المملكة المتحدة الأمير تشارلز سيفتتح، خلال نوفمبر الجاري أثناء جولة له ببلدان الخليج تشمل مملكة البحرين، أول قاعدة عسكرية بريطانية دائمة في منطقة الشرق الأوسط منذ أكثر من أربعة عقود، مشيرة إلى أنّ تكلفة القاعدة بلغت أكثر من 37 مليون جنيه إسترليني دفعت البحرين منها 30 مليونا.

واستندت المنابر الإعلامية إلى إعلان وزارة الخارجية البريطانية في ديسمبر 2014، أن لندن والمنامة وقّعتا اتفاقا يسمح لبريطانيا بإقامة قاعدة عسكرية في البحرين، وقالت الخارجية البريطانية آنذاك إنّ “وجود البحرية الملكية في البحرين مضمون في المستقبل بما يضمن وجود بريطانيا المستمر شرق السويس.. وأن المنشأة الجديدة ستُمكّن بريطانيا من العمل مع حلفائنا لتعزيز الاستقرار في الخليج وما وراءه”.

وتستضيف مملكة البحرين الأسطول الخامس الأميركي، لكنها تتجه على غرار باقي دول المنطقة إلى المزيد من تنويع الشركاء في مجال حفظ الأمن والاستقرار في ظلّ التغيّر الواضح في السياسات الأميركية تجاه المنطقة خلال فترة حكم الرئيس باراك أوباما.

وتسببت سياسات أوباما، وخصوصا تعاطي إدارته مع الملف النووي الإيراني الذي يثير قلق جيرانها من بلدان الخليج، في تراجع ثقة مسؤولي هذه البلدان بمدى التزام حليفتهم التقليدية واشنطن بحفظ أمن دولهم واستقرارها، ما يدفعهم إلى البحث عن بدائل منها ما يتعلّق بتطوير قدراتهم الذاتية وتعاونهم في مجالات الأمن والدفاع، ومنها ما يتعلّق بتنويع شراكاتهم في هذه المجالات مع مختلف القوى الوازنة في المنطقة والعالم.

3