البحرين تواصل كشف البصمات الإيرانية في التفجيرات

الأربعاء 2016/07/13
يقظة أمنية لمكافحة الإرهاب

المنامة – واصلت السلطات الأمنية في مملكة البحرين الكشف عن العلاقة المريبة للأجهزة الأمنية والعسكرية الإيرانية في العمل على إثارة الفوضى والوقوف وراء العمليات التفجيرية التي تستهدف بين حين وآخر مناطق في المملكة الخليجية.

وكشفت وزارة الداخلية البحرينية، يوم الثلاثاء، عن تلقي مجموعة أشرفت على التنفيذ والتخطيط لتفجير وقع مساء الخميس 30 يونيو 2016 في قرية العكر الشرقي جنوب المنامة، تدريبات عسكرية على صناعة واستخدام أسلحة ومتفجرات على يد عناصر من الحرس الثوري الإيراني.

وقالت الوزارة في بيان صحافي إن "أعمال البحث والتحري التي باشرتها الأجهزة الأمنية المختصة أسفرت عن القبض والتعرف على عدد من العناصر الإرهابية المشتبه بتورطهم في التخطيط وتنفيذ التفجير الإرهابي" في قرية العكر الشرقي.

وأدى هذا التفجير في حينها إلى مقتل امرأة بحرينية وإصابة أطفالها الثلاثة أثناء مرورهم في سيارتهم بقرية العكر الشرقي جنوب المنامة.

وأوضحت وزارة الداخلية أنها ألقت القبض على مواطنين اثنين يشتبه بتورطهما في تنفيذ التفجير. وحدد بيان الوزارة مشتبها به ثالثا في الانفجار وقالت إنه هارب وموجود في إيران وعلى علاقة وثيقة بالحرس الثوري الإيراني.

وسبق للبحرين أن أعلنت عن توقيف عدّة خلايا إرهابية مرتبطة بإيران، وتؤكد أن عددا من أفراد تلك الخلايا تلقوا تدريبات على يد الحرس الثوري الإيراني، أو سافروا إلى لبنان للتدرب على يد حزب الله الشيعي المدعوم من طهران.

وتكشف المواقف الرسمية الصادرة عن طهران عن وجود عمل إيراني ممنهج ومنسّق مع أتباع لها في المنطقة من أحزاب شيعية وميليشيات بهدف تقويض نظام الحكم في البحرين.

وكانت البحرين قد شهدت احتجاجات في 2011. وتقول المنامة إن محاولات إثارة الفوضى في البلاد تتجاوز أهداف سياسية إلى تنفيذ مخطط خارجي إقليمي للهيمنة على البلاد.

1