البحرين حامية للتراث الإنساني العربي والعالمي في الدوحة

الخميس 2014/06/26
البحرين تشارك في الاجتماع الـ38 للجنة التراث العالمي بالدوحة

المنامة - في استيعاب للجهود العالمية للحفاظ على التراث الإنساني العالمي، شاركت وزيرة الثقافة البحرينية الشيخة ميّ بنت محمّد آل خليفة في اجتماع لجنة التراث العالمي في دورته الثامنة والثلاثين، والذي انتهى مؤخرا، في مركز قطر الوطني للمؤتمرات.

وشددت وزيرة الثقافة إثر مشاركتها في اجتماع لجنة التراث العالمي على أهمية تضافر كل الجهود من أجل حماية التراث الإنساني الذي يمثل الأثر الأسمى والأجمل للوجود الإنساني على وجه الأرض، منوهة بالدور الذي تقوم به مملكة البحرين عبر احتضانها للمركز الإقليمي العربي للتراث العالمي، وبالمسؤولية التي تشعر بها المملكة حيال التراث الإنساني البحريني، العربي والعالمي.

ويذكر أن رئاسة الدورة الـ38 للجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو)، ستعود لقطر في شخص الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني، رئيسة مجلس أمناء هيئة متاحف قطر. وكانت أيرينا بوكوفا المديرة العامة لليونسكو، قد أكدت في هذه المناسبة على أن المنظمة تطمح دوما إلى أن تعقد القمة في مناطق مختلفة من العالم، مشيرة كذلك إلى أن التراث العالمي أصبح اليوم من بين أهم طموحات الدول.

وتتألف لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة اليونسكو من ممثلين عن 21 دولة معينين من قبل الجمعية العمومية للمنظمة. ويعدّ اجتماع لجنة التراث العالمي أهم لقاء سنوي تعقده منظمة اليونسكو إلى جانب الجمعية العامة، حيث يتمّ تدارس اقتراحات الدول الراغبة في إدراج مواقعها بقائمة التراث العالمي.

16