البحرين: حبس الرجل الثاني في جمعية الوفاق بتهمة التحريض على الإرهاب

الأربعاء 2013/09/18

دور وطني أم أصابع خارجية

المنامة - قال رئيس النيابة الكلية في مملكة البحرين انه تقرر حبس خليل المرزوق مساعد الامين العام لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية أكبر حركات المعارضة في البلاد 30 يوما على ذمة التحقيق بتهمة التحريض على الارهاب خلال خطبه.

وفي بيان قال نايف يوسف رئيس النيابة الكلية ان تحقيقات الشرطة بينت ان المرزوق القى خطبا وكلمات تضمنت تحريضا على ارتكاب جرائم ارهابية وكانت آخر خطبة له يوم السادس من سبتمبر الجاري بمنطقة سار غربي العاصمة المنامة.

وأضاف انه خلال القاء الخطاب رفع المرزوق راية ائتلاف 14 فبراير المعارض. ووصف يوسف الائتلاف -وهو شبكة من النشطاء الذين يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي لتنظيم احتجاجات مناهضة للحكومة- بانه تنظيم ارهابي.

وقال يوسف ان المرزوق خضع للتحقيق في حضور محاميه ووجهت اليه تهم "التحريض على ارتكاب جرائم إرهابية والترويج لها واستغلال منصبه في إدارة جمعية سياسية منشأة طبقاً للقانون في الدعوة إلى ارتكاب جرائم منتظمة بقانون حماية المجتمع من الأعمال الإرهابية ومعاقباً عليها بمقتضاه."

وأكد رئيس النيابة إن حرية الرأي والتعبير وحرية العمل السياسي حق كفله القانون والدستور والمواثيق والعهود الدولية إلا إن القيود القانونية التي ترد على هذا الحق تفسر في الإطار الضروري اللازم لمجتمع ديمقراطي بما لا يتعارض مع الثوابت القانونية والدستورية المقررة مشيراً إلى إن حرية الرأي والتعبير المكفولة يجب أن تمارس بشكل موضوعي منزه عن مخالفة القانون.

وتشهد البحرين اضطرابات متفرقة منذ فبراير 2011 عندما قادت حركات ومنظمات شيعية مدعومة من ايران تحركات وتظاهرات ومهاجمة رجال الشرطة، وأدت تلك الاضطرابات إلى وضع البحرين على خط المواجهة في صراع على النفوذ الاقليمي بين إيران والسعودية.

ولم يصدر اي رد فعل فوري من جمعية الوفاق على التهم الموجهة للمرزوق.

لكن الجمعية قالت في وقت سابق ردا على انباء جرى تداولها في دوائر المعارضة بان الشرطة أحالت المرزوق إلى النيابة العامة "ولا يمكن أن تشكل هذه الممارسات إلا مزيدا من السخط والإصرار على التحول الديمقراطي والعمل على بناء الدولة العادلة الديمقراطية."

وقالت جميعة الوفاق في بيان إن هذا الاجراء يأتي في اطار مشروع حكومي للقضاء على العمل السياسي.

1