البدناء لديهم مستويات أقل من فيتامين "د"

دراسة تجد أن دهون الكبد مرتبطة بانخفاض مستوى فيتامين د في الرجال البدناء، ولكن ليس لدى النساء.
الاثنين 2018/06/18
دهون الكبد مرتبطة أيضا بانخفاض مستوى فيتامين "د"

أمستردام – أظهرت دراسة هولندية حديثة أن الأشخاص البدناء الذين لديهم دهون هائلة حول منطقة الخصر، لديهم مستويات أقل في فيتامين د.

وبحسب صحيفة “ميل أونلاين” البريطانية، وجدت الدراسة أن دهون الكبد مرتبطة أيضا بانخفاض مستوى فيتامين د في الرجال البدناء، ولكن ليس لدى النساء.

الدراسة أجراها باحثون بجامعتي “فو أمستردام” و”لايدن” في هولندا، وعرضوا نتائجها أمام المؤتمر السنوي للجمعية الأوروبية للغدد الصماء الذي عقد في مدينة برشلونة الإسبانية، في الفترة من 19-22 مايو الماضي.

وتأتي الدراسة استكمالا لأبحاث سابقة أجريت من قبل، لرصد دور فيتامين “د” في منع تراكم دهون البطن.

ومن غير الواضح ما إذا كان نقص فيتامين “د” يساهم في تخزين الدهون في منطقة البطن أو ما إذا كانت البدانة تقلل مستويات الفيتامين.

وتشير الأبحاث السابقة إلى أن فيتامين “د” يقلل خطر الإصابة بأمراض مثل الروماتيزم والربو والنوع الأول من السكري بسبب آثاره المضادة للالتهاب إلى جانب تقوية جهاز المناعة.

وفي نوفمبر 2010، كشفت دراسة أميركية أن الأطفال الذين يعانون نقصا من فيتامين “د” تراكمت الدهون حول خصورهم وازدادت أوزانهم بشكل أسرع، مقارنة بالأطفال الحاصلين على الكفاية منه.

ويعاني نحو 26 بالمئة من البالغين في المملكة المتحدة من البدانة، وهو ما يعرضهم لمرض القلب والسكتة الدماغية والوفاة المبكرة. وبحسب الدراسة “الأفراد ذوو خط الخصر الكبير عرضة لخطر نقص فيتامين ‘د'”.

فيتامين "د" يقلل خطر الإصابة بأمراض مثل الروماتيزم والربو والنوع الأول من السكري بسبب آثاره المضادة للالتهاب

وقالت المؤلفة الرئيسية للبحث الطبيبة رشيدة رفيق من جامعة (يو في) بأمستردام “العلاقة القوية بين زيادة كمية دهون البطن وانخفاض مستويات فيتامين ‘د’ تشير إلى أن الأفراد ذوي خط الخصر الكبير معرضون بشكل كبير للإصابة بنقص فيتامين ‘د’، ويجب أن يفكروا في فحص مستويات فيتامين ‘د’ لديهم”.

وأضافت “بسبب طبيعة الدراسة المتعلقة بالملاحظة، لا يمكننا استخلاص نتيجة بشأن الاتجاه أو سبب الربط بين البدانة ومستويات فيتامين ‘د'”.

واستطردت “غير أن هذا الرابط القوي قد يشير إلى دور محتمل لفيتامين ‘د’ في تخزين الدهون في منطقة البطن”.

وقام الباحثون بتحليل الدهون المتركزة في منطقة البطن ودهون الجسم كله في أشخاص تتراوح أعمارهم من 45 إلى 65 كانوا قد شاركوا في دراسة سابقة حول البدانة. وجرى تقييم مستويات فيتامين ‘د’ لدى المشاركين.

واكتشف العلماء أن الفيتامين الذي يحصل عليه الإنسان من أشعة الشمس يصلح ويمنع التلف الذي يصيب القلب الناتج عن السكري وضغط الدم المرتفع.

ويحفز فيتامين ‘د’ إنتاج حمض النتريك الذي يساهم في تنظيم تدفق الدم ومنع تشكل جلطات الدم، بحسب الدراسة وهي الأولى من نوعها.

كما أنه يخفض “الإجهاد الداخلي” في الجهاز القلبي الوعائي، الأمر الذي يحول دون الأضرار المرتبطة القلب. ويستخدم الجسم فيتامين “د” للحفاظ على صحة العظام وامتصاص الكالسيوم بشكل فعال، وعدم وجود ما يكفي من هذا الفيتامين قد يرفع خطر إصابة الأشخاص بهشاشة وتشوهات العظام والسرطان والالتهابات وتعطيل الجهاز المناعي للجسم.

كما يمكن تعويض نقص فيتامين “د” بتناول بعض الأطعمة مثل الأسماك الدهنية كالسلمون والسردين والتونة وزيت السمك وكبد البقر والبيض، أو تناول مكملات هذا الفيتامين المتوافرة بالصيدليات.

ووفقا لدراسة شملت 195 دولة، عرضت على هامش المنتدى السنوي للغذاء في ستوكهولم الهادف إلى خلق نظام غذائي أكثر صحة، تصدرت مصر قائمة سمنة البالغين، في حين تصدرت الولايات المتحدة أعلى مستوى بدانة للأطفال والشباب.

17