البدناء والمصابون بالسكري عرضة للسكتة الدماغية

المدخنون من مرضى السكري والمرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم الأكثر عرضة للإصابة بالسكتات القلبية والجلطات الدماغية.
الثلاثاء 2020/07/07
ضبط مستويات السكر في الدم يقي من السكتة الدماغية

برلين - تعد السكتة الدماغية حالة طوارئ طبية تستلزم تدخلا طبيا على وجه السرعة من أجل إنقاذ الحياة ومنع المضاعفات الخطيرة المحتملة.

وقال طبيب الأعصاب الألماني توماس كلوس إن السكتة الدماغية تحدث عندما يتوقف أو يتعرقل تدفق الدم إلى أحد أجزاء الدماغ بشدة، مما يحرم أنسجة المخ من الأكسجين الضروري، ومن ثم تتعرض خلايا المخ للموت خلال دقائق قليلة.

وأضاف كلوس أنه أثناء حدوث السكتة تموت 1.9 مليون خلية عصبية في الدقيقة في المتوسط. وبعد بضع دقائق يحدث تلف عصبي، والذي عادة لا يمكن معالجته.

وأضاف كلوس أن السكتة الدماغية تُصيب في الغالب كبار السن، لكن من حيث الأساس يمكن أن يُصاب الجميع بالسكتة الدماغية بدءا من الرضع إلى كبار السن.

وتحدث السكتة الدماغية عموما إذا كانت ثمة مشكلة أو خلل في كمية الدم الوافدة إلى الدماغ. وتعتبر السكتة الدماغية الإقفاريّة النوع الأكثر انتشارا. وتحدث عندما تصبح الأوعية الدموية التي تمد الدماغ بالدم ضيقة أو مسدودة، مما يتسبب في انخفاض شديد في تدفق الدم أما السكتة الدماغية النزفيّة فهو وجود فائض من الدم في الجمجمة. ويمكن أن تَنتُج حالات النزف داخل الدماغ عن العديد من الحالات التي تُؤثِّر على الأوعية الدموية مثل ارتفاع ضغط الدم غير المنضبط والعلاج الزائد بمميعات الدم (مضادات التخثُّر).

وتشمل الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية المدخنين والأشخاص الذين يعانون من السِمنة وارتفاع ضغط الدم أو داء السكري.

السكتة الدماغية تُصيب في الغالب كبار السن، لكن يمكن أن يُصاب الجميع بالسكتة الدماغية حتى الرضع

ومن جانبه شدد رئيس قسم طب الطوارئ بمستشفى أولم الجامعي البروفيسور كلاوس مارتن موث، على ضرورة التوجه بالمريض إلى المستشفى في أسرع وقت ممكن، وهو ما لا يحدث في الغالب؛ حيث يتحرك المريض في وقت متأخر بسبب تأخر ملاحظة الأعراض أو تفسيرها بشكل خاطئ.

وتتمثل أعراض السكتة الدماغية في مظاهر الشلل مثل تدلي زاوية الفم وعدم القدرة على رفع الذراعين وعدم الاتزان أثناء المشي، واضطرابات الكلام كعدم وضوح الصوت وصعوبة نطق الكلام، واضطرابات الرؤية مثل الرؤية الضبابية، بالإضافة إلى صعوبات البلع والصداع الشديد والدوار والقيء.

وعند ملاحظة هذه الأعراض يجب طلب المساعدة الطبية على وجه السرعة؛ نظرا لأن كل دقيقة لها ثمنها، وذلك لتجنب العواقب الوخيمة كالشلل وتأخر القدرات الذهنية، والوفاة في أسوأ الحالات.

وحتى وصول سيارة الإسعاف، يجب على الحاضرين تقديم الإسعافات الأولية. فإذا كان الشخص واعيا، فيجب أن يجلس مرتفعا قليلا ولا يُترك وحده. وإذا لم يكن يتنفس، فيجب أن يبدأ الإنعاش القلبي الرئوي على الفور.

ومن حسن الحظ أنه بالإمكان معالجة السكتة الدماغية حيث أن رفع مستوى السيطرة على معظم عوامل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية، مثل  فرط ضغط الدم، والتدخين وفرط الكولسترول في الدم، هي السبب الرئيسي، لانخفاض حالات السكتة الدماغية.

ويعتبر مرضى السكري أكثر عرضة للإصابة بالسكتات القلبية والجلطات الدماغية بمعدّل ضعف إلى أربعة أمثال مقارنة بالأشخاص الأصحاء.

ضرورة التوجه بالمريض إلى المستشفى في أسرع وقت ممكن
ضرورة التوجه بالمريض إلى المستشفى في أسرع وقت ممكن

وأكّد البروفسور عبدالبديع أبو سمرة رئيس إدارة الطب الباطني في مؤسسة حمد الطبية ومدير المعهد الوطني للسكري والسمنة وأمراض الأيض بدولة قطر على ضرورة فهم الأشخاص للعلاقة القوية بين مرض السكري وأمراض القلب والشرايين والجلطات الدماغية، وقال في هذا السياق “على المرضى المحافظة على صحتهم ووضع النمط الحياتي الصحي على رأس أولوياتهم”.

وأضاف أن مرض السكّري من أهم المخاطر الكامنة وراء الإصابة بأمراض القلب، مشيرا إلى أن حوالي  ثلثي الوفيات بين مرضى السكري ناجمة عن هذه الأمراض مؤكدا على أن الفهم المعمّق للعلاقة بين أمراض القلب ومرض السكري يعتبر خطوة في الاتجاه الصحيح للحفاظ على الصحة والتعامل الأمثل مع المرض.

وأضاف أن  ضبط مستويات السكر في الدم وتجنّب عوامل الخطورة الأخرى كالتدخين وارتفاع نسبة الدهون بالدم، وارتفاع مستويات الغلوكوز في الدم وارتفاع ضغط الدم، يمكن أن تقي من أمراض القلب والشرايين كما أنها عوامل يمكن أن تؤدي على المدى البعيد إلى إتلاف الشرايين.

وأشار إلى أنه إذا ما اقترن ذلك بتراكم الدهون على جدران الأوعية الدموية، فإن تدفّق الدم إلى القلب والدماغ سيتعرض للانقطاع بما يؤدّي إلى الإصابة بالسكتات القلبية والجلطات الدماغية.

وأكد أبوسمرة بأن مرضى السكري يتعرضون للإصابة بأمراض القلب والشرايين في سنّ مبكرة مقارنة بغيرهم، مشيرا إلى أن المدخنين من مرضى السكري، والمرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، والذين ترتفع لديهم مستويات الكولسترول، والذين لدى أقربائهم حالات مرضية من ضمنها سكتات قلبية وجلطات دماغية، هم جميعا عرضة للإصابة بالسكتات القلبية والجلطات الدماغية.

ويُمكن أن تُسبب السكتة الدماغية في بعض الأحيان إعاقات مؤقتة أو دائمة، بناء على المدة التي يَفتقر فيها الدماغ لتدفُّق الدم وحسب الجزء المُصاب.

17