البدو والقبائل ورقة رابحة للسيسي في سيناء

الأربعاء 2014/12/10
قبائل سيناء يدعمون السيسي في حربه على الإرهاب

القاهرة – أكد الشيخ علي فريج، رئيس مجلس حكماء القبائل البدوية المصرية، على تفهّم الرئيس عبدالفتاح السيسي للمشكلات التي تواجه أهالي سيناء، ووعد بحلّها وبضرورة البدء في مشاريع تنمية سيناء، وبأن يكون أبناء المنطقة شركاء حقيقيين في هذه الخطوة.

وأشار فريج، في تصريحات خاصة لـ”العرب”، إلى أنّ الحوار الذي دار بين الرئيس السيسي وشيوخ وحكماء رفح، أغلق الباب أمام من يتحدّثون عن تهجير أهالي مدينة رفح المقيمين على الشريط الحدودي، مؤكّدا أيضا تفهّم أهالي رفح من الذين حضروا اللقاء للإجراءات التي تتخذها الدولة لمواجهة الإرهاب بما في ذلك توزيع السكان.

ويرى مراقبون أنّ ورقة القبيلة أصبحت من الأوراق السياسية المهمّة والرابحة لدى القيادة المصرية، وقد بدأت تستخدمها لوضع حد لكثير من التجاوزات الأمنية داخل مصر وخارجها، خلال الفترة الماضية، وظهرت معالمها في سيناء ومع ليبيا بشكل واضح، عبر الحوار مع كبار الشيوخ والعقلاء، وكانت لها نتائج إيجابية أسهمت في ضبط عمليات تهريب السلاح، وإلقاء القبض على الإرهابيين.

وقال رئيس مجلس حكماء القبائل البدوية إنّ هناك من يحاول اختلاق خلاف بين أهالي سيناء وقيادات الدولة، واللعب على نغمة التجاهل لفصل سيناء عن مصر، وهو ما طالب الرئيس السيسي بمواجهته من خلال التكاتف خاصة في هذه المرحلة الفارقة، مؤكدا ثقة أهالي سيناء في الرئيس السيسي وحرصه على حصول سكان منطقة رفح على مستحقاتهم كاملة تعويضا عن ممتلكاتهم التي أخليت حفاظا على الأمن القومي.

من جانبه، قال الشيخ عيسى الخرافين، أحد كبار مجاهدي سيناء لـ”العرب”، إن لقاء السيسي بشيوخ سيناء أنهى الفجوة التي امتدت لسنوات بين أبناء سيناء ومؤسّسة الرئاسة بتعاقب الرؤساء.

وأضاف الخرافين أن عبد الفتاح السيسي استجاب في لقاء سابق لإنشاء مجمع عمراني متكامل في شمال سيناء يراعي الأبعاد الاجتماعية والاقتصادية والتراثية لأهالي مدينة رفح.

4