البرازيليون الأكثر حضورا في الانتقالات الدولية للاعبين

الخميس 2014/01/30
راقصو "السامبا"يغزون الأندية العالمية

نقوسيا - مازالت الأندية العالمية تثق بصفة كبيرة في اللاعبين البرازيليين، بينما انخفضت نسبة الاعتماد على اللاعبين الأرجنتينيين، وفقا لتقرير صادر من الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” عن الانتقالات الدولية للاعبين خلال العام الماضي.

وورد في التقرير أنه عقدت 12309 صفقات انتقال حول العالم في العام الماضي منها 13 % للبرازيليين وبواقع 1558 لاعبا سواء بالرحيل عن بلادهم أو العودة إليها أو الانتقال بين دول أخرى. وأضاف التقرير “لا توجد جنسية في سوق الانتقالات الدولية للاعبين أكثر حركة من البرازيليين. معظم الدول تقريبا تعبّر عن اهتمامها بالارتباط بلاعبين برازيليين”.

ولدى البرتغال 106 لاعبين برازيليين بينما تضم اليابان 50 لاعبا وتأتي بعد ذلك الإمارات (34) فكوريا الجنوبية (30) والمجر (28) كأكثر الدول جذبا للاعبين البرازيليين، بعيدا عن الأسواق التقليدية مثل أسبانيا وإيطاليا. وفي المقابل عاد 672 لاعبا برازيليا من أندية أجنبية إلى بلدانهم خلال العام الماضي وهو أعلى عدد من اللاعبين العائدين حول العالم.

وقال التقرير”هذا لا يظهر فقط أن حجم انتقالات اللاعبين البرازيليين مرتفع ولكن أيضا يجعل عوائد الأندية البرازيلية في ارتفاع وبوسعها إعادة اللاعبين إلى البرازيل”. وأضاف التقرير أن صفقات انتقال اللاعبين البرازيليين شملت جميع الأعمار ولم تضم الصفقات سوى ثمانية لاعبين فقط أقل من 21 عاما ولذلك “فهي ليست مجرد أكاديمية للناشئين للبطولات الأجنبية”.

وجاء اللاعبون الأرجنتينيون في المركز الثاني في عدد الانتقالات برصيد 695 صفقة، بينما يأتي لاعبو أوروغواي في المركز السابع برصيد 350 صفقة رغم أن تعداد البلد يبلغ 3.3 مليون فقط.

وفي سياق متصل قال الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” في تقرير إن الأندية الإنكليزية كانت الأكثر إنفاقا على الانتقالات الدولية للاعبين التي زادت في الإجمالي بنسبة 41 % مقارنة بالعام الماضي وبقيمة 3.7 مليار دولار. وأنفقت الأندية الإنكليزية 913 مليون دولار على الانتقالات الدولية للاعبين في 2013 وبزيادة 51 % مقارنة بالعام الماضي.

12309 صفقات انتقال في العام الماضي منها 13 % للبرازيليين وبواقع 1558 لاعبا سواء بالرحيل عن بلادهم أو العودة إليها

وبشكل غير متوقع جاءت الأندية الإيطالية في المركز الثاني- رغم معاناتها من أزمات مالية- بعدما أنفقت 475 مليون دولار وبزيادة كبيرة بنسبة 120 %. وكانت الأندية الأسبانية الأكثر إفراطا في اللاعبين لتجمع فيما بينها 565 مليون دولار ثم جاءت الأندية الإيطالية والبرازيلية والبرتغالية والإنكليزية في المراكز التالية ضمن الترتيب.

وزادت نسبة العقود المشروطة – التي يتوقف فيها جزء من قيمة الصفقة على أداء اللاعب وفريقه الجديد وعدة أمور أخرى – بنسبة 73 % وبإجمالي 525 مليون دولار.

وقال مارك جودارد، المدير العام لنظام إدارة الانتقالات في “الفيفا”، إن الزيادة في نسبة العقود المشروطة يمكن أن تشكل أهمية. وأضاف “هذا أمر مثير للغاية لأن السوق أصبحت أكثر ذكاء والكثير من الصفقات تعتمد على المستويات المحتملة أو المستويات السابقة إذا كان اللاعب أكبر سنا”.

وقال “الفيفا” إن 82 % من إنفاقات الأندية جاءت من تسع دول هي إنكلترا وإيطاليا وفرنسا وأسبانيا وألمانيا وروسيا وأوكرانيا وتركيا والبرتغال. وبلغ عمر أكبر لاعب منتقل 43 عاما بينما عقدت 48 صفقة انتقال للاعبين عمرهم 16 عاما و88 صفقة للاعبين عمرهم 17 عاما. وظهرت ثلاث دول خليجية هي الأمارات وقطر والسعودية إضافة إلى الصين في قائمة أكثر 20 دولة إنفاقا معظمها عن طريق ضم لاعبين مشهورين تقدم بهم العمر.

وقال التقرير “تزايدت رغبة مسابقات الدوري الغنية التي لا تملك وفرة في المواهب في البحث عن طرق لزيادة التنافس. من ذلك بعض الطرق التي استعانت بها للتعاقد مع لاعبين مشهورين تقدم بهم العمر من مسابقات أكثر قوة”.

23