البرازيل تجتاز تشيلي بصعوبة في انتظار عقبة كولومبيا

الاثنين 2014/06/30
سكولاري يعانق نيمار منقذه من ورطة التشيلي

بيلو هوريزونتي- نجا المنتخب البرازيلي من خروج محتّم من بطولة كأس العالم التي تقام على أرضه، ونجح في خطف بطاقة التأهل لدور الثمانية من جاره التشيلي بفوزه عليه بركلات الترجيح بنتيجة (3-2) بعد انتهاء المباراة في أشواطها الأصلية والإضافية بالتعادل هدف لمثله.

ويدين منتخب “السيليساو” بفوزه للحارس المتألق خوليو سيزار الذي تصدى لركلتي ترجيح بينما رد القائم ركلة أخرى، فيما سجل ديفيد لويز ومارسيلو ونيمار، للبرازيل وأهدر ويليان وهالك، وسجل منتخب تشيلي ركلتين عبر أرانغيز ودياز، وأهدر كل من بينيا سانشيز وأيارا.

واعترف مدرب منتخب البرازيل لويز فيلبي سكولاري بأن فريقه كان محظوظا في تخطي منافسته تشيلي وبلوغ الدور ربع النهائي بركلات الترجيح، مساء السبت.

وقال سكولاري، “إذا لم تقم باستغلال الفرص التي تسنح لك، يمكن أن يؤدي ذلك إلى خروجك. كدنا ندفع الثمن تقريبا في الدقيقة 118 عندما اصطدت الكرة بالعارضة".

وبدأ المنتخب التشيلي المباراة ضاغطا في محاولة منه لخطف هدف مبكر، لكن سرعان ما فرض المنتخب البرازيلي إيقاعه، وسط أجواء حماسية وتشجيع كبير في المدرجات من الجماهير المحلية المتعطشة لفوز جديد لرجال المدرب لويز فيلبي سكولاري.

وتألق برافو من جديد في إبعاد تسديدة هالك وتحويلها لركلة ركنية، أسفرت عن الهدف الأول، والذي جاء بعدما لعب نيمار الكرة على رأس القائد تياغو سيلفا ثم وصلت إلى ديفيد لويز الذي حولها للشباك بمساعدة الدفاع التشيلي في الدقيقة 18.

وحاول المنتخب التشيلي بعد الهدف الوصول إلى مرمى البرازيل عبر الثنائي أليكسيس سانشيز وإدواردو فارغاس، لكن دون أية خطوة فعلية على مرمى الحارس خوليو سيزار.

بدأ المنتخب التشيلي المباراة ضاغطا في محاولة منه لخطف هدف مبكر

وأهدر نيمار فرصة العودة إلى التقدم مجددا حينما حوّل عرضية أوسكار تجاه المرمى، بيد أن الكرة ارتطمت بالمدافع فرانشيسكو سيلفا وتحوّلت إلى ركلة ركنية في الدقيقة 35، ثم أضاع فريد أخطر فرص الشوط الأول بعدما تعامل برعونة شديدة من الكرة التي وصلته بعد محاولة من نيمار في الدقيقة 39.

واستهل المنتخب البرازيلي الشوط الثاني بالضغط على المرمى التشيلي، دون إجراء المدرب سكولاري لأي تبديلات، بينما رد التشيليون بهجمة مرتدة انتهت بخطأ ضد أرتورو فيدال.

وكاد التشيليون أن يخطفوا هدف التقدم بعد هجمة منظمة وتبادل للكرات بين فيدال ودياز وأراغونيز الذي سدد كرة قوية أبدع سيزار في التصدي لها وتحويلها لركلة ركنية في الدقيقة 65. وقال مدرب التشيلي، “كانت هذه فرصتنا لدخول التاريخ ومنح الشعب التشيلي اللحظة التي كان في حاجة إليها".

وأرسل ألفيش تمريرة طويلة باتجاه نيمار الذي لعبها قوية برأسه لكن برافو نجح في التصدي للكرة، قبل أن يعود حارس برشلونة المستقبلي للتألق من جديد وإبعاد تسديدة رائعة من هالك بقدمه اليمنى بعد مجهود فردي في الدقيقة 83.

ومع بداية الشوط الإضافي الثاني منح سكولاري الفرصة لويليان على أمل تنشيط الجانب الهجومي بدلا من أوسكار الحاضر الغائب، وشهدت الدقيقة الأخيرة من الوقت الإضافي قمة الإثارة بعدما سدد البديل ماوريسيو بينا كرة هائلة من خارج منطقة الجزاء ارتطمت بالعارضة وزرعت الرعب في قلوب البرازيليين، ورد عليه راميريز بتسديدة مرت بجانب القائم.

ومع استمرار التعادل تم اللجوء لركلات الترجيح التي فضّت الاشتباك ومنحت بطاقة التأهل لدور الثمانية للبرازيل، حيث سيواجه المنتخب الكولومبي في الدور الثمن النهائي الذي تفوق بدوره على الأوروغواي بنتيجة 2-0.

22