البرازيل تستهل رحلة طي صفحة 2014 السوداء

المنتخب البرازيلي يتطلع إلى مداواة جرح 2014 عبر مواجهة المنتخب السويسري في المونديال الروسي.
السبت 2018/06/16
كل الأنظار متجهة إلى نيمار

سوتشي (روسيا) - يتطلع المنتخب البرازيلي إلى استغلال مباراته أمام سويسرا، المقررة الأحد على ملعب "روستوف أرينا" في افتتاح مشوار الفريقين ببطولة كأس العالم 2018 لكرة القدم بروسيا، في مداواة الجرح العميق المتمثل في الهزيمة المهينة التي تعرض لها راقصو السامبا في المونديال الماضي الذي أقيم عام 2014 بالبرازيل.

ولا تزال هزيمة المنتخب البرازيلي على أرضه أمام نظيره الألماني 1 / 7 في الدور قبل النهائي من نسخة 2014 هي الأسوأ لراقصي السامبا منذ الهزيمة الشهيرة والصادمة لمنتخب البرازيل على أرضه في مونديال 1950 عندما كان متقدما أمام أوروجواي 1 / صفر في المباراة الحاسمة للقب حينذاك ثم نجح فريق أوروجواي في قلب الموازين لصالحه بالفوز 2 / 1 ليتوج باللقب عبر المباراة التي عرفت باسم "ماراكانازو".

ويخوض المنتخب البرازيلي مباراته أمام سويسرا الأحد في المجموعة الخامسة بتشكيلة أساسية مختلفة تماما عن التي خسرت أمام ألمانيا في بيلو هوريزونتي قبل أربعة أعوام، وهى الهزيمة التي أطاحت بالمدير الفني لويس فيليبي سكولاري وأثارت الشكوك حول مكانة البرازيل في كرة القدم الحديثة في ظل غيابها أيضا عن منصة التتويج بالمونديال منذ عام 2002.

وحل دونجا مكان سكولاري لكن العروض المتواضعة للمنتخب البرازيلي استمرت بعدها ليطيح الاتحاد البرازيلي بدونجا، ويعين تيتي الذي أعاد الفريق إلى المسار الصحيح من جديد.

ولم تهتز شباك البرازيل بأي هدف منذ سبتمبر الماضي وقد خفف الفريق نسبيا من ألام الهزيمة في بيلو هوريزونتي، عبر الفوز على المنتخب الألماني 1 / صفر وديا في برلين في مارس الماضي.

وبعد أن تغلب المنتخب البرازيلي على نظيره النمساوي 3 / صفر في آخر ودياته قبل المونديال، قال تيتي إنه واثق بقدرة فريقه على إنهاء فترة انتظار دامت 16 عاما لم تحصد خلالها البرازيل لقب كأس العالم، الأمر الذي يعد ليس مقبولا لدى البرازيليين المشهورين بشغفهم باللعبة.

وقال تيتي في تصريحات للصحفيين "التركيز والروح التنافسية لدى الفريق يستحقان الثناء. كما أنه يتمتع بنضج ذهني كبير".

ورغم إشادته وحديثه عن جميع لاعبي الفريق، يدرك تيتي أن جزءا كبيرا من قوته يكمن في النجم نيمار، الذي أثار حماس الفريق وعزز ثقته عبر هدف رائع في شباك المنتخب النمساوي في فيينا.

وقال تيتي "لا أعرف حدودا لنيمار. فقدراته الفنية والإبداعية مثيرتان للإعجاب. يتمتع بقدرة كبيرة على الحسم في الثالث الأخير من الملعب".

ومن جانبه، قال نيمار، الذي استعاد لياقته إثر التعافي من إصابته بكسر في القدم والتي تعرض لها في فبراير، إن منتخب بلاده يحلم بالمجد.

وقال نيمار "يجب أن تتمتع بالثقة، وأن تحلم. يمكنك التحدث ، فأنت برازيلي ويمكن أن تحلم. سنحلم أكثر وأكثر . فالأحلام ليست محظورة".

المنتخب السويسري

أما المنتخب السويسري، فلن يخوض المباراة فاقدا للأمل، خاصة في ظل الثقة التي اكتبها بالفوز الكبير على منتخب بنما 6 / صفر، وتعادله مع إسبانيا في آخر مباراتين وديتين له قبل المونديال، كما أنه لم يتلق سوى هزيمة واحدة خلال آخر 17 مباراة له.

ولكن الهدف الأكثر واقعية بالنسبة للمنتخب السويسري يتمثل في حصد النقاط في مباراتيه الأخريين بالمجموعة أمام منتخبي كوستاريكا وصربيا.

وفي ظل ترشيح البرازيل للهيمنة على المجموعة، ينطلق صراع المنافسة على البطاقة الثانية المؤهلة، بمواجهة كوستاريكا وصربيا في سامارا.

ويقود كوستاريكا الحارس كيلور نافاس بطل أوروبا في آخر ثلاث سنوات مع ريال مدريد الاسباني، للدفاع عن مرمى المنتخب الذي فاجأ الجميع بوصوله الى ربع نهائي 2014 قبل ان يخرج بركلات الترجيح ضد هولندا.

اما صربيا العائدة الى النهائيات بعد غياب ثماني سنوات، فتعول على مهارة وقوة لاعب وسط لاتسيو الايطالي سيرغي ميلينكوفيتش-سافيتش والذي كان أحد الاسباب التي ادت الى إقالة المدرب السابق سلافو موسلين وتعيين ملادن كرستاييتش، كون الاول لم يكن يشركه أساسيا.