البراميل المتفجرة كرها تنهمر على إدلب

الثلاثاء 2013/12/24
دمار وخراب في حلب

إدلب - تشهد معرّة النعمان بريف إدلب قصفا متواصلا من قبل السلاح الجوّي النظامي بالبراميل المتفجرة ممّا أدّى إلى وقوع عدد من الضحايا، أمس، وسط صمت دولي مميت يأبى أن يردع نظاما استحلى مشهد الدماء وهي تروي أرض سوريا العطشى.

هذا ويتكرر سيناريو القصف العشوائي في أكثر من بقعة على تراب الشام ليضيف النظام في سجل الموت خاصته: 300 شخص من محافظة حلب، أردتهم البراميل المتفجرة كرها وحقدا قتلى، وذنبهم كان توقهم لتنشق رحيق الحرية، الذي استكثره نظام حكم البلاد لعقود بالحديد والنار.

ولكن تبقى المشاهد الأكثر ألما وجرحا للإنسانية هي رؤية أطفال وهم يفرون من مدارسهم في حلب جراء القصف الدموي، وملامح الرعب تنضح من وجوههم البريئة، لتبقى شاهدا على فظاعة بني البشر، خاصة أولئك المهووسين بمرض السلطة، ولا يتوانون عن تدمير حضارة بأكملها حفاظا عن سلطان زائل.

4