البراميل المتفجّرة تحصد أرواح المدنيين في حلب

الاثنين 2014/06/02
استهداف المقاتلين لمناطق سيطرة النظام في حلب أدى الى مقتل 230 شخصا في شهرين

بيروت - قتل 50 شخصا على الأقل بينهم تسعة اطفال خلال يومين جراء قصف مقاتلي المعارضة لأحياء يسيطر عليها النظام السوري في مدينة حلب (شمال)، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان الاثنين.

ويأتي تصاعد استهداف مناطق سيطرة النظام في المدينة مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية المقررة الثلاثاء في مناطق سيطرة النظام ويتوقع ان تبقي الرئيس بشار الاسد في موقعه لولاية ثالثة.

واشار المرصد الى مقتل 230 شخصا خلال شهرين جراء قصف مقاتلي المعارضة احياء سيطرة النظام. كما قتل نحو الفي مدني منذ مطلع العام في القصف الجوي على مناطق سيطرة المعارضة في حلب وريفها.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس "قتل 50 شخصا على الاقل بينهم تسعة اطفال في قصف لمقاتلي المعارضة بقذائف الهاون والقذائف الصاروخية السبت والاحد، على الاحياء الغربية في حلب التي يسيطر عليها النظام السوري".

وتوزع القتلى وجميعهم من المدنيين، بين 23 شخصا الاحد و27 السبت. واستهدف القصف احياء عدة بينها الميدان والجميلية والخالدية والزهراء، بحسب المرصد.

واعتبر عبد الرحمن ان "تصاعد استهداف المقاتلين للاحياء التي يسيطر عليها النظام مرتبط باقتراب موعد الانتخابات الرئاسية" المقررة في الثالث من يونيو، والتي يتوقع ان تبقي الرئيس الاسد في موقعه.

وتعتبر المعارضة والدول الغربية الداعمة لها ان هذه الانتخابات "مهزلة"، لا سيما ان ستقام حصرا في مناطق سيطرة النظام.

وقال عبد الرحمن ان استهداف المقاتلين لمناطق سيطرة النظام في حلب "ادى خلال الفترة الممتدة بين مطلع ابريل ونهاية مايو، الى مقتل 230 شخصا على الاقل بينهم 51 طفلا".

وبقيت حلب التي كانت تعد بمثابة العاصمة الاقتصادية لسوريا، مدة طويلة في منأى عن النزاع الذي اندلع منتصف مارس 2011. الا انها تشهد معارك يومية منذ صيف 2012، ويتقاسم النظام والمعارضة السيطرة على احيائها.

وتتعرض الاحياء الشرقية التي تسيطر عليها المعارضة ومناطق في ريفها، الى قصف جوي مكثف منذ نهاية العام 2013. وادى القصف، بحسب المرصد، الى مقتل نحو ألفي مدني منذ بداية السنة الجارية.

واعتبر عبد الرحمن ان "استهداف المدنيين جريمة حرب ولا يوجد اي تبرير للقول ان النظام يستخدم البراميل المتفجرة، ليتم استهداف المدنيين في الاحياء التي يسيطر عليها".

وغالبا ما تلجأ القوات النظامية الى البراميل المتفجرة المحشوة بالمتفجرات وقطع الحديد، في قصف مناطق المعارضة. وتلقى هذه البراميل من الطائرات المروحية، ولا تتمتع بأي نظام توجيه يتيح لها تحديد اهدافها بدقة. وانتقدت منظمات دولية غير حكومية الاستخدام المفرط لهذه الاسلحة. وادى النزاع الى مقتل اكثر من 162 الف شخص، بحسب المرصد.

1