البرتغال والولايات المتحدة بطموحات متباينة

الأحد 2014/06/22
رهان كبير على رونالدو لقيادة البرتغال نحو الفوز

ماناوس- تسعى البرتغال إلى تجنب سيناريو مشاركة 2002 في كوريا الجنوبية واليابان، وذلك عندما تواجه الولايات المتحدة اليوم الأحد على ملعب “أرينا أمازونيا” في ماناوس، ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة السابعة لمونديال البرازيل 2014.

وكان المنتخب البرتغالي استهل مشواره في مشاركته المونديالية الرابعة على التوالي والسادسة بهزيمة مذلة تماما أمام نظيره الألماني برباعية نظيفة في مباراة شهدت طرد مدافعه بيبي الذي أوقف لمباراة واحدة وغرّم من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم بعد اعتدائه على توماس مولر، كما خسر جهود ظهيره فابيو كوينتراو الذي لم يتمكن من مواصلة مشواره في النهائيات.

ويأمل “برازيليو أوروبا” في أن يتمكنوا اليوم من تحقيق فوزهم الثاني فقط ضمن مبارياتهم التسع الأخيرة، وكانت الأولى عام 2010 على حساب كوريا الشمالية (0-7) حيث تعادلوا في ثلاث وخسروا في أربع.

وفي المقابل، يسعى المنتخب الأميركي بقيادة مدربه الألماني يورغن كلينسمان إلى تحقيق فوزه الثاني على التوالي بعد أن افتتح مشواره بالفوز على غانا 2-1 بفضل البديل جون بروكس الذي منح بلاده النقاط الثلاث في الدقيقة 86 بعد أن تقدمت على منافستها الأفريقية بعد أقل من دقيقة على البداية بفضل كلينت ديمبسي ثم حافظ على تقدمها حتى الدقيقة 82 قبل أن تتلقى هدف التعادل عبر أندريه أيو.

وفي المقابل، سيتمكن ديمبسي، من المشاركة ضد البرتغال رغم تعرضه في اللقاء الأول لكسر في أنفه كما هو حال مات بيسلر الذي أصيب بدوره في حالبيه أيضا. واعتبر لاعب وسط المنتخب الأميركي جيرماين جونز أن بإمكان فريقه أن يستلهم في مواجهته مع رونالدو ورفاقه من سان أنطونيو سبيرز الذي توج بطلا للدوري الأميركي لكرة السلة على حساب ليبرون جيمس ورفاقه في ميامي هيب الذين أحرزوا اللقب في الموسمين الماضيين. وقال لاعب وسط بشكتاش التركي ردا على سؤال حول إذا كان بإمكان فريقه أن يسير على خطى سان أنطونيو الذي تمكن من التفوق على ميامي رغم وجود “الملك” جيمس ودواين وايد في صفوف الأخير، “الفريق هو الذي يهم ولا تنحصر الأهمية في لاعبين أو ثلاثة. نهائي دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين علمنا كيف تتم الأمور. إذا تعاضدنا معا كفريق وقاتلنا كفريق… سنفور بالمباراة”. وأضاف، “سبيرز كان الفريق الأفضل ولهذا السبب توّج باللقب”.

ومن المؤكد أن رونالدو، المتأثر بالإصابة التي حرمته من التحضير بأفضل شكل ممكن لنهائيات البرازيل، يسعى إلى تعويض الآداء المتواضع الذي ظهر به أمام الألمان وقد اعتبر لاعب الوسط الأميركي كايل بيكرمان أن نجم ريال مدريد “لا يحتاج إلى العديد من اللمسات” لكي يقلب نتيجة أية مباراة، مضيفا “يجب أن تكون محترسا تماما عندما يلمس الكرة لأنه خطير للغاية”. ومن المتوقع أن يبدأ كلينسمان اللقاء بإشراك آرون يوهانسون أساسيا لتعويض غياب ألتيدور أو قد يلجأ إلى كريس ووندولوفسكي.

أما في الجهة البرتغالية فيحوم الشك حول مشاركة المهاجم هوغو ألميدا الذي بدأ لقاء ألمانيا أساسيا قبل أن يخرج بسبب إصابة عضلية.

أما في ما يخص رونالدو، فهو “جاهز 100 بالمئة للعب” بحسب تأكيد الحارس الثاني بيتو الذي اعتبر أن نجم ريال مدريد لم يكن ليشارك ضد ألمانيا لو لم يكن جاهزا 100 بالمئة، مضيفا “إنه يعشق كرة القدم لكن جسده يمثل أهمية أكبر بالنسبة إليه".

ولم يكن رونالدو راضيا على الإطلاق عن الهزيمة المذلة التي تلقاها وزملاؤه على يد الألمان وقد رفض الرد على أسئلة الصحافيين بعد المباراة، مكتفيا بالقول، “سيأتي ثلاثة لاعبين للتحدث مع وسائل الإعلام وأنا لست واحدا منهم".

وتجدر الإشارة إلى أن أفضل لاعب في العالم لعام 2013، لم يكن في مزاج جيد بعد المباراة الأولى لبلاده في المونديال البرازيلي والتي منيت فيها بأسوأ هزيمة لها في تاريخ مشاركاتها في النهائيات.

21