البرد يدعّم أسعار النفط والذهب يعوض تراجع الدولار

الأربعاء 2014/02/12
تفاؤل حذر بشأن آفاق الاقتصاد الأميركي

لندن – ارتفع سعر خام برنت فوق 109 دولارات للبرميل أمس مدعوما بتفاؤل حذر بشأن آفاق الاقتصاد الأميركي وتوقعات بأن تظهر البيانات تراجع مخزونات المشتقات النفطية الأميركية مع تزايد الطلب على وقود التدفئة بسبب الطقس البارد.

كما تلقت أسعار النفط دعما من اطمئنان المستثمرين إلى أن زيادة أسعار الفائدة الأميركية مازالت مستبعدة، وأن مجلس الاحتياطي الاتحادي لن يعمد الى تقليص مفاجئ لبرنامج التحفيز المالي.

واستقر سعر خام برنت في نهاية التعاملات الأوروبية فوق حاجز 109 دولارات للبرميل في وقت تحرك فيه الخام الأميركي الخفيف فوق حاجز 100 دولار للبرميل، ليتقلص الفارق بين الخامين الى أقل من 10 دولارات.

وقال تشي تات تان المحلل لدى فيليب فيوتشرز في سنغافورة “إذا لم يقلص البنك المركزي برنامج التيسير النقدي فإن ذلك سيمنح أسواق النفط بعض الطمأنينة… عندئذ من المرجح أن ينخفض الدولار وهو ما سيعزز الطلب على النفط الخام.”

في هذه الأثناء جرى التعامل في الذهب في المعاملات الفورية قريبا من أعلى مستوياته في ثلاثة أشهر أمس بانتظار إشارة واضحة عن توجهات مجلس الاحتياطي الاتحادي، وسط توقعات بأن المجلس قد يبطئ وتيرة برنامجه للتحفيز النقدي.

وارتفعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب واحدا بالمئة مسجلة مكاسب لليوم الخامس على التوالي في أطول موجة صعود لها منذ أغسطس عام 2012.

ولاقت الأسعار ايضا دعما من تراجع الدولار الأميركي الذي هبط قريبا من أدنى مستوى له في أسبوعين مقابل سلة العملات الرئيسية.

وبلغ سعر الذهب في المعاملات الفورية عند إغلاق الأسواق الأوروبية أمس نحو 1282 دولارا للآونصة (الأوقية) مرتفعا بأكثر من 2 بالمئة منذ بداية تعاملات الأسبوع.

ولامس في بداية التعاملات أعلى مستوى له منذ منتصف نوفمبر حين تجاوز حاجز 1287 دولارا للأوقية.

10