البرلمان الباكستاني يدعو لالتزام الحيادية حيال أزمة اليمن

الجمعة 2015/04/10
باكستان تعبر عن بالغ قلقها من الأوضاع في اليمن

إسلام اباد- أقر البرلمان الباكستاني مشروع قانون الجمعة يحث إسلام أباد على الالتزام بالحيادية في الصراع الدائر باليمن ويعبر عن دعمه لعمايات "عاصفة الحزم" التي تقودها السعودية ضد الحوثيين في اليمن، كما يدعو كافة الفصائل لحل خلافاتها سلميا.

وجاء تصويت البرلمان الباكستاني على دعوة السعودية لباكستان من أجل الانضمام لقوات التحالف العربي التي تقصف اليمن، وطلبت من إسلام اباد سفنا وطائرات وقوات للمشاركة خصوصا في عمليات عسكرية برية بصدد التخطيط لها من قبل الرياض.

وعبر أعضاء البرلمان الباكستاني طيلة الأسبوع عن رفضهم المشاركة العسكرية في اليمن، وقال مشروع القانون "يعبر برلمان باكستان عن قلقه الشديد لتدهور الوضع الأمني والإنساني في اليمن وتداعيات ذلك على السلام والاستقرار في المنطقة."

وأضاف أن البرلمان "يود أن تلتزم باكستان بالحيادية في الصراع في اليمن حتى تتمكن من لعب دور دبلوماسي وقائي لإنهاء الأزمة."

وكان الجيش الباكستاني الذي حكم البلاد لأكثر من نصف تاريخها قد قال إنه سيحترم قرار الحكومة المدنية.

وقال مشروع القانون إن البرلمان "يعبر عن دعمه الكامل للمملكة العربية السعودية ويؤكد أن في حالة انتهاك سلامة أراضيها أو وجود أي تهديد للحرمين الشريفين فإن باكستان ستقف كتفا بكتف مع السعودية وشعبها."

وجاء القرار بعد نقاشات دامت خمسة أيام في البرلمان حول الازمة اليمنية حيث حث غالبية النواب رئيس الحكومة نواز شريف على عدم ارسال قوات باكستانية للانضمام الى القتال.

وجاء قرار البرلمان الباكستاني بعد أن التقى وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف في اسلام اباد أمس الخميس في ختام زيارة من يومين خصصت للأزمة في اليمن التي تضع باكستان في موقف محرج.

وأكد نواز شريف في لقاءه الذي جمعه بجواد ظريف الحاجة الى التفكير في سبل ووسائل انهاء النزاع باسرع وقت "بطريقة سلمية" وفق بيان صادر عن مكتبه.

وتتهم الرياض ايران بدعم الحوثيين لكن وزير خارجية ايران اكد في اسلام اباد ان بلاده "تامل في نهاية سريعة للنزاع عبر الحوار".

وتشن السعودية غارات جوية كثيفة على معاقل الحوثيين في اليمن والذين يتلقون دعما كبيرا من إيران من أجل السيطرة على مقاليد السلطة في البلاد، مما يشكل خطرا كبيرا على الأمن القومي في الخليج وعلى الملاحة في خليج عدن.

ويشار في هذا السياق أن دول التحالف العربي بقيادة السعودية تدرس شن عمليات برية في اليمن بعد أن تجاوزت العمليات الجوية أسبوعها الثالث، وقد تركز قصف قوات التحالف على مناطق صعدة وعدن.

والتزم قائد الجيش الباكستاني الجنرال رحيل شريف الصمت إزاء هذا الطلب. وكان مسؤولون بالجيش قد صرحوا بأنهم سيتركون المسألة للحكومة المدنية.

وفي اطار مشاورات حيال امكانية التدخل البري في اليمن كان قد توجه الفريق أول صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى المصري بعد إنتهاء زيارته للعاصمة الباكستانية إسلام آباد إلى المملكة العربية السعودية لإجراء مباحثات مع الفريق محمد بن سلمان وزير الدفاع السعودي فى إطار التنسيق والتشاور بشأن كافة المستجدات المرتبطة بالأمن القومى العربى والإقليمى.

وقال العميد محمد سمير المتحدث العسكري المصري فى صفحته على موقع التواصل الاجتماعى "فيسبوك" الخميس ، إن وزير الدفاع السعودى اعرب عن ترحيبه بزيارة الفريق أول صدقى صبحى للمملكة.. و"تمنى لمصر الشقيقة حكومة وشعباً التوفيق والسداد بإعتبارها صمام الأمان والإستقرار بالمنطقة".

وتشارك مصر مع باكستان، تحت قيادة السعودية، و7 دول أخرى، في قصف مواقع عسكرية موالية للحوثيين والرئيس اليمني السابق على عبد الله صالح في أنحاء متفرقة باليمن، وذلك ضمن عملية "عاصفة الحزم"، التي بدأت في 26 مارس الماضي، استجابة لدعوة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، بالتدخل عسكرياً لـ"حماية اليمن وشعبه من عدوان الميلشيات الحوثية".

1